Menu

بعد الانفجار الهائل.. ماكرون وأبو الغيط يقرران زيارة بيروت

شمس نيوز/ بيروت
أكدت الرئاسة الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس إيمانويل ماكرون، سيتوجه إلى العاصمة اللبنانية بيروت غدًا الخميس.
وقالت الرئاسة، إن الرئيس سيلتقي بالشخصيات السياسية في البلاد، وذلك بعد الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت أمس الثلاثاء، بحسب وكالة "رويترز".
من جانبه، ذكر مصدر مسؤول في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، يستعد لزيارة لبنان في غضون أيام، وذلك عقب اتصال هاتفي بالرئيس اللبناني ميشال عون، إثر انفجار بيروت الذي وقع أمس الثلاثاء، وفق وكالة "سبوتنيك" الروسية.
وقال إن "أبو الغيط تناول خلال الاتصال التليفوني سبل حشد الدعم لمساندة لبنان في مواجهة تبعات النكبة التي تعرض لها، كما عبر عن اعتزامه زيارة لبنان في غضون أيام للوقوف على الاحتياجات اللبنانية العاجلة وكيفية تقديم وتنسيق الدعم العربي له ولتقديم العزاء بصورة شخصية".
وأضاف المصدر أن "أبو الغيط كان قد أطلق في وقت سابق مناشدة للدول العربية والمجتمع الدولي والمنظمات الإغاثية، العربية والعالمية، للإسراع في تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للبنان، داعيا إلى تحرك دولي فوري لمساعدة لبنان على مواجهة الكارثة المروعة التي يمر بها".
وأكد المصدر، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية وجه القطاعين الاجتماعي والاقتصادي للتصدي لهذه المهمة بالتنسيق مع كافة المنظمات العربية، وأيضا الدولية ذات الصلة.
وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان العاصمة بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بمد حالة الطوارئ لمدة أسبوعين بسبب الانفجار، الذي يعود سببه إلى شحنة من نيترات الأمونيوم يقدر حجمها بـ2750 طنا.
وأعلن المجلس الأعلى في اجتماعه، ليل أمس الثلاثاء، تكليف لجنة تحقيق بالأسباب التي أدت إلى وقوع هذه الكارثة، على أن ترفع نتيجة التحقيقات إلى المراجع القضائية المختصة في مهلة أقصاها خمسة أيام من تاريخه، وأوصى بأن تتخذ أقسى العقوبات بحق المسؤولين عن تلك الكارثة التي شهدتها بيروت.
وكان انفجار عنيف قد هز مرفأ بيروت، مساء أمس الثلاثاء، ما تسبب في تضرر نصف مباني المدينة تقريبا نتيجة شدة الانفجار العنيف مع وقوع عدد كبير من الضحايا وخسائر كبيرة في الممتلكات.