Menu

حزب الله بكل مؤسساته تحت تصرف الدولة اللبنانية

السيد نصر الله: نعلم ما يوجد بمرفأ حيفا أكثر من مرفأ بيروت

شمس نيوز/ بيروت
تحدث الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، حول آخر التطورات على ضوء انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.
وقال السيد نصرالله في خطاب متلفز، إن تداعيات الفاجعة خطيرة وكبيرة جداً ولها نتائج اجتماعية وصحية واقتصادية.
وأكد، أن انفجار بيروت كان عابراً للطوائف والمناطق والأذى لحق بكل أحياء بيروت، مشيرًا إلى أنهذه الفاجعة تحتاج إلى تعاطٍ استثنائي على كل الصعد.
كما أكد السيد نصر الله، أن حزب الله بكل مؤسساته وأفراده تحت تصرف الدولة اللبنانية لتجاوز الأزمة، مؤكدًا على أن حزب الله مستعد للمساهمة في الإيواء.
وأضاف: "نتمنى أن يتمكن الجميع من القدرة على الصمود والصبر والإرادة لتجاوز هذه المحنة".
 وتابع السيد نصرالله: "برز في هذه الفاجعة حضور المشهد الشعبي إلى جانب الدولة والحضور السريع للهيئات والمؤسسات المدنية".
وأكمل: "اللافت هو حالة التعاضد الجماعي من تبرعات ومبادرات وتعاطف رغم كل ما يعيشه البلد من أزمات".
وشدد السيد نصرالله، على أن المشهد الخارجي إيجابي، ويفتح فرصةً أمام لبنان للخروج من حالة الحصار والشدّة.
وأكمل السيد نصرالله: "أؤكد على مشروع الإيواء ولدينا تجربة في هذا المجال، وكل عائلة تحتاج لمسكن مؤقت مستعدون للمساعدة".
وفي سياق متصل، قال الأمين العام لحزب الله، إنه منذ الساعات الأولى للحادثة خرجت بعض وسائل الإعلام والقوى السياسية والمواقع التابعة رسمياً لها، حاسمين روايتهم أن الذي انفجر في مرفأ بيروت هو عبارة عن مخزن صواريخ حزب الله!.
وقال: "نُعلن بالنفي القاطع أنه لا يوجد شيء للحزب بالمرفأ الذي دمر على الإطلاق، لا حاليًا ولا بالحاضر".
وأكد السيد نصر الله، أن ما جرى هو تجنٍ، ويلزمه نقاش، نحن جزء من المقتولين والمجروحين، وفي صفوفنا شهداء وجرحى، ومشاعرنا تجاه كل الناس ليس فقط حزبنا، هي مشاعر الحزن.
وتابع السيد نصرالله: "بعض وسائل الإعلام ما زالت تتهم أن المخزن لحزب الله، هذا تجنٍ كبير، واستخدموا طريقة إكذب، إكذب، إكذب حتى يصدقك الناس، نحن نراهن على وعي الناس".
وأكد الأمين العام لحزب الله: "نعلم ما يوجد بمرفأ حيفا أكثر من مرفأ بيروت".
وأضاف السيد نصرالله، أن النترات معروف من جاء بها، ومن خزنها، والتحقيق سيكشف كل المعطيات.
وزاد: في المشهد السياسي رأينا الاستغلال السياسي للحادثة، اليوم ليس وقت المحاسبة، اليوم يوم التضامن والتعاطف، لملمة الجراح، وحسم مصير المفقودين، ومساعدة الناس للعودة إلى منازلها، بعدها نتحدث بالسياسة".
وأشار إلى أنه يمكن إشراك الجيش اللبناني الذي يقول الجميع إنهم يثقون به، بالتحقيق.
وتابع السيد نصر الله: "لدى الجميع مسؤولية تجاه المحاكمة والمحاسبة بما في ذلك الجيش ومجلس النواب".
وأكد، أنه يجب معرفة الحقيقة فيما حصل من دون أي حمايات.. وإلا فإن هناك أزمة نظام، بل أزمة كيان".
ودعا السيد نصرالله، الدولة إلى أقصى جدية وحزم حتى تعطي الطبقة السياسية أملاً للشعب بأن تقوم دولة على قاعدة الحقيقة. 
وقال: "هناك فرص تولد من رحم المأساة ..ومن بينها التعاطي الدولي الذي يجب الاستفادة منه".
وأضاف السيد نصرالله: "لمن فتح المعركة مع المقاومة نقول لهم، لن تحصلوا على ما تريدونه، فأنتم تبحثون عن سراب، وخياراتكم بائسة".