Menu

أسبوعان حاسمان في "إسرائيل"

استطلاع: "الليكود" يحافظ على قوته كأكبر حزب في الكنيست بـ31 مقعداً

شمس نيوز/فلسطين المحتلة

أظهر استطلاع رأي جديد، أن حزب "الليكود" الإسرائيلي بزعامة بنيامين نتنياهو سيحافظ على قوته كأكبر حزب سياسي في الكنيست، حال عقدت انتخابات رابعة.

وبحسب الاستطلاع الذي أجرت القناة (12) العبرية، ونشرته مساء الجمعة، سيحصل "الليكود" على 31 مقعداً، بينما حزب "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس الذي كان في الانتخابات السابقة قبل تفككه القوة الثانية يحصل الآن على 11 مقعدًا.

يأتي ذلك قبل حوالي أسبوعين من حل الكنيست، في حال لم يتم المصادقة على ميزانية حتى تاريخ 25 آب/أغسطس القادم، سيتم الذهاب الى انتخابات إسرائيلية جديدة في شهر تشرين ثاني/نوفمبر القادم.

وأفاد الاستطلاع، بأن حزب "يش عتيد-تيلم" برئاسة يائير لابيد سيحل بعد "الليكود" بحصوله على 18 مقعدًا، أما تحالف "يمينا" اليميني المتشدد برئاسة نفتالي بينت فيحصل على 16 مقعدًا، بينما "القائمة المشتركة" التي تمثل العرب في الكنيست تحصل على 15 مقعدًا.

وفيما يتعلق بالأحزاب اليمينية المتدينة فيحصل حزب "شاس برئاسة ارييه درعي على 8 مقاعد، كما ويحصل حزب "يهوديت هتوراة" برئاسة يعقوب ليتسمان على 8 مقاعد ايضًا. ويحصل حزب "يسرائيل بيتيتو" بزعامة أفيغدور ليبرمان على 7 مقاعد، وحزب "ميرتس" اليساري يحصل على 6 مقاعد فقط.

وبين الاستطلاع أنه على الرغم من تراجع حزب "الليكود" في استطلاعات الرأي، فإن كتلة اليمين تحافظ على قوتها بمعدل 63 مقعدا.

وفي السؤال حول من الأنسب لتولي رئاسة الحكومة الإسرائيلية، أجاب 38% من المستطلعة آراؤهم أن نتنياهو هو الأنسب فيما أجاب 19% فقط لصالح غانتس.

وردا على سؤال على من تقع مسؤولية الذهاب إلى انتخابات جديدة، أجاب 42% من المستطلعين أن نتنياهو هو السبب، وفي المقابل، ألقى 14% فقط اللوم على غانتس، بينما قال 31% أن المسؤولية تقع على الاثنين- نتنياهو وغانتس.