Menu

حكومة الاحتلال تقرر تخفيض رواتب الوزراء وأعضاء الكنيست بنسبة 10%

شمس نيوز/ القدس المحتلة

غادر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، جلسة الحكومة التي انعقدت مساء اليوم، الإثنين، معتذرًا بأن عليه إجراء مكالمة "ذات أهمية وطنية"، وفق وصفه.

وتكررت هذه الحادثة خلال الأشهر الماضية، إذ أعلن نتنياهو عن التوصل إلى اتفاق التطبيع الرسمي للعلاقات مع الإمارات بعد واقعة مماثلة.

وعقد اجتماع الحكومة لمناقشة التداعيات الاقتصادية للإغلاق الثاني الذي يفرض للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث صادقت الحكومة على قرار يقضي بخفض رواتب الوزراء وأعضاء الكنيست بنسبة 10%،

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن مقترح خفض رواتب الوزراء وأعضاء الكنيست جاء بمبادرة وزارة المالية، ويتمثل بالمصادقة على خفض 10% من الرواتب، بالإضافة إلى إلغاء زيادة الرواتب التي كان من المفترض أن يحصلوا عليها العام المقبل.

في المقابل، اقترح الوزراء ميري ريغيف وأوفير أكونيس، تطبيق تخفيضات الرواتب على القضاة. كما قالت الوزيرة ريغيف إنه يجب خفض رواتب كبار المسؤولين الآخرين، مثل رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ورئيس "الموساد".

وردا على مقترح خفض رواتب القضاة، قال وزير الجيش الإسرائيلي ورئيس الحكومة البديل، بيني غانتس: "أقترح عدم إثارة ضجة بشأن القضاة أو أي شخص آخر - سيكون ذلك خطأ قيادياً كبيراً. إنه لأمر رائع أنه تم تقديم اقتراح لنكون مثالاً يحتذى به كمسؤولين منتخبين"، على حد قوله.

من جانبه، قال وزير القضاء الإسرائيلي آفي نيسينكورن: "أنا لا أعارض تخفيض أجور القطاعات الأخرى (بما في ذلك القضاة)، لكن يجب أن يتم ذلك بطريقة منظمة. على وزير المالية أن يستمع إلى موقفهم ويفعل ذلك بطريقة منظمة. لن نناقش اتخاذ قرار بشأن القطاعات دون مناقشة الأمر معهم من قبل وزير المالية".