Menu

د. وليد القططي يكتب: الانطلاقة الجهادية.. رؤية لمستقبل وطن

بقلم د. وليد القططي

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حركة فلسطينية إسلامية مقاتلة تبلورت في مطلع الثمانينيات، بعد أن كانت حواراً فكرياً اشترك فيه مجموعة من الشباب الفلسطيني المتدين المثقف أثناء دراستهم في مصر... ثم وبعد سنوات قليلة أي حوالي العام 1984 – 1985، انتقلت الحركة إلى مرحلة ثانية وإلى مستوى آخر في نضالها، أي إلى الكفاح المسلح والجهاد المسلح ضد العدو الصهيوني. في العام 1986 – 1987، وهو العام الذي سبق انطلاقة الانتفاضة، قامت حركة الجهاد الإسلامي بعمليات عسكرية نوعية مهدت للانتفاضة بشكل مباشر، وفي نهاية عام 1987 دخلنا نحن والشعب الفلسطيني والأمة العربية المرحلة الثالثة وهي مرحلة الانتفاضة. ما سبق جاء في مجلة النداء الإيرانية في ديسمبر عام 1991 على لسان مؤسس حركة الجهاد المفكر الشهيد فتحي الشقاقي وثقّه الدكتور رفعت سيد أحمد في كتابه عن حياة الشقاقي بعنوان (رحلة الدم الذي هزم السيف).

حركة الجهاد الإسلامي في عهد أمينها العام الثاني الدكتور المجاهد رمضان شلّح اختارت أن تُحيي ذكرى انطلاقتها الجهادية في السادس من تشرين وهو التاريخ الذي اعتبره الشقاقي انطلاقة الانتفاضة في عام 1987 عندما اُستشهدت مجموعة من مُجاهدي الحركة في حي الشجاعية بغزة تضم الشهداء مصباح الصوري ومحمد الجمل وزهدي قريقع وأحمد حلس وسامي الشيخ خليل، اشتبكوا مع جيش العدو بعد قيامهم بعدد من العمليات الفدائية تلت هروبهم من سجن غزة المركزي، وقد أشعل دمهم فتيل الانتفاضة في السادس من اكتوبر تشرين في قطاع غزة استمرت تتصاعد حتى انفجرت بقوة وامتدت إلى الضفة الغربية في التاسع من ديسمبر على أثر حادث المقطورة الذي أودى بحياة عدد من العمال الفلسطينيين. فكان اختيار هذا التاريخ تزامناً مع انطلاقة انتفاضة الحجارة تعبيراً عن رؤية الحركة في اعتبار انطلاقتها الحقيقية يوم تحوّل فعلها الثوري الجهادي وعملها العسكري التنظيمي إلى حالة مقاومة شعبية شاملة واعتزازها بمساهمتها من خلال فكرها الثوري وعملياتها الجهادية في إيجاد بيئة ثورية مهدت لانطلاق الانتفاضة الجماهيرية الأولى (انتفاضة الحجارة).

الانطلاقة الجهادية بهذا الفهم ليست مجرد إعلان قيام حركة سياسية فلسطينية جديدة؛ بل إعلان بداية مرحلة جديدة من تاريخ الشعب الفلسطيني ساهمت في صناعته حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، التي قدمت إضافة نوعية للحركة الوطنية الفلسطينية لخّصها مُبدع الفكرة والحركة بقوله: "لقد جاءت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حلاً للإشكالية القائمة حيث وطنيون بلا إسلام، وإسلاميون بلا فلسطين... الإسلام منطلقها، وفلسطين هدفها، والجهاد وسيلتها"، فأنهى بذلك الفصام النكد بين الحركة الإسلامية والحركة الوطنية، عندما جمع بين الإسلام وفلسطين، وزاوج بين القرآن والبندقية، ودمج بين الإيمان والوعي والثورة، وجعل الوطنية في صُلب العقيدة، واعتبر الإسلام روح العروبة، فأجاب بذلك على السؤال الفلسطيني إسلامياً، والسؤال الإسلامي فلسطينياً، فاكتشف كلمات السر التي أبدعت الحركة: الإسلام وفلسطين والجهاد، فكانت حركة وطنية بمرجعية إسلامية، أو حركة إسلامية قضيتها المركزية وطنية، وقدّم رؤية تجديدية داخل الحركة الإسلامية والفكر الإسلامي في مختلف القضايا المعاصرة.

الإضافة النوعية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين للحركة الوطنية الفلسطينية لم تقتصر على حل إشكالية الفصام بين الإسلاميين والوطنيين؛ ولكن في رؤيتها المستقبلية لتحرير فلسطين، فقد حملت في رحم انطلاقتها رؤية لمستقبل وطن، رؤية انبثقت من قراءة واعية للتاريخ، وفهم موضوعي للواقع، كمدخل للتأثير في الحاضر، وامتلاك المستقبل. فالتاريخ يبدأ  من غار حراء عندما انطلقت الثورة الإسلامية الأولى بقيادة الرسول الأعظم محمد بن عبدالله ﷺ في صراعها مع الباطل، وامتد عبر التاريخ في محطات عديدة كان آخرها التحالف الصليبي الصهيوني، عندما أفرز المشروع الاستعماري الغربي المشروع الصهيوني كإفراز لحضارة عنصرية تحمل بذوراً دينية خبيثة مُحملة بأكاذيب الوعد الإلهي وأرض الميعاد والشعب المختار والألفية السعيدة... فانبتت شجرة الكيان الصهيوني الخبيثة مركز المشروع الاستعماري الغربي ورأس حربته ضد الأمة العربية والإسلامية وأهم ركائزه في السيطرة على الأمة.

هذا الفهم لطبيعة الكيان الصهيوني، وعلاقته الأايديولوجية والعضوية بالمشروع الاستعماري الغربي تؤدي بالضرورة إلى نتيجة تُخطّئ الفرضية التي قامت عليها عملية (التسوية السلمية) التي انطلقت من اتفاقية أوسلو وما قبلها القائمة على إمكانية الحصول على جزء من فلسطين والحق الفلسطيني استناداً إلى الضغط الدولي أو العدالة الدولية أو الشرعية الدولية، فالضغط الدولي (الغربي) يُمارس فقط على الخارجين على بيت الطاعة الأمريكي، والعدالة الدولية تُطبق على الضعفاء فقط، والشرعية الدولية هي التي أوجدت (إسرائيل)، وبهذا الفهم لطبيعة الكيان والغرب استشرف الشقاقي حتمية فشل اتفاقية أوسلو، وأنها ستُكرس الاحتلال وتزيد الاستيطان، وستمهد للانقسام والتطبيع، وستعمق معاناة الشعب الفلسطيني، فاحتجنا بقراءتنا الخاطئة ربع قرن لنتأكد من مصداقية تلك الرؤية لمستقبل أوسلو، هذه الرؤية للحركة هي جزء من رؤية أوسع تتعلق برؤية نهاية الصراع في فلسطين وحتمية النصر على الكيان الصهيوني والمشروع الغربي كله.

رؤية نهاية الصراع في فلسطين ترتبط بتدمير العلو والإفساد الإسرائيلي بعد هزيمة (إسرائيل) وزوالها من الوجود كحتمية قُرآنية مستوحاة من وعد الآخرة الذي سيدخل المسلمون بموجبه المسجد الأقصى على يد " عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ"، الذين سيسيئوا وجوه بني إسرائيل ويتبروا علوهم وينهوا إفسادهم، وهذا يحدث بعد اكتمال دائرة ضعف الكيان وتفككه، مع دائرة قوة الأمة ووحدتها، وحتى يأتي وعد الله، والشعب الفلسطيني ظاهراً على الحق، لا يضره المستسلمون والمتخاذلون والمطبعون، لا بد أن يقوم بدوره في النصر، وهو إبقاء جذوة الجهاد مشتعلة في فلسطين، ولا بد من استمرار مشاغلة الكيان واستنزافه ومواصلة المقاومة ضده، لمنع استقراره وزعزعة أمنه وتعميق مأزقه الأمني والوجودي، ولمنع هزيمة الأمة والعمل على استنهاضها، والمحافظة على روحنا أن لا تنكسر، ونفوسنا أن لا تنهزم، وهويتنا أن لا تندثر، ووجودنا أن لا ينتهي.

انطلاقة الجهاد ليست فقط رؤية لمستقبل وطن؛ بل مستقبل أمة قلبها فلسطين، وارتبط مصيرها علواً وهبوطاً بفلسطين، فتعلو الأمة بقوتها ووحدتها ونهضتها واستقلالها عندما تكون فلسطين حُرة، وتهبط الأمة بضعفها وتفرقها وتأخرها وتبعيتها عندما تكون فلسطين أسيرة، كما هي أسيرة اليوم تحت حراب علو وإفساد الكيان الصهيوني رأس حربة المشروع الغربي الاستعماري، هذا العلو والإفساد سيُدَمر وتزول دولته. استناداً  إلى حقائق الإسلام القرآنية والنبوية المؤيَدة بسنن التاريخ ومعطيات الواقع، وهذا اليقين لا ينبغي أن يحوّلنا إلى طوابير منتظرة على أرصفة التاريخ وهوامش الفعل، بل ينبغي أن يستفزنا لمزيدٍ من العمل للأخذ بأسباب النصر  وامتلاك مفردات القوة كتكليف إلهي. وأن نقوم بدورنا كشعب فلسطيني وطليعته المقاومة في إنجاز النصر، بمواصلة الثبات على التمسك بالحقوق، والصمود داخل الوطن، والمقاومة ضد الاحتلال، حتى يأتي وعد الآخرة بالنصر ونحن كذلك، كي نسلم علم فلسطين من النهر إلى البحر وراية الثورة الناصعة إلى الجيل الصاعد ليواصل طريق الإيمان والوعي والثورة محتضناً في صدره الإسلام وفلسطين والمقاومة، رافعاً القرآن بيده والبندقية باليد الأخرى حتى يحط رحاله في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ.