Menu

نتنياهو يعلّق جلسة "كابنيت كورونا" مرتين.. ما السبب؟

شمس نيوز / القدس المحتلة

علّق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، معتذراً بأن عليه إجراء مكالمة "ذات أهمية وطنية"، على حد وصفه،

وكرر نتنياهو بذلك ما قام به قبيل الإعلان عن التوصل إلى اتفاق مع الإمارات، في آب/ أغسطس الماضي.

يأتي ذلك في ظل التقارير عن إعلان مرتقب عن انضمام دول عربية إضافية، لمسار التطبيع مع "إسرائيل"، فيما تحدث البعض عن "استعراض فارغ" لنتنياهو، لإحداث جلبة إعلامية واستدعاء التكهنات "حول إنجاز سياسي محتمل".

وفيما ربطت القناة العامة الإسرائيلية "كان 11"، طلب نتنياهو تعليق الجلسة بمسار التطبيع الذي ترعاه الولايات المتحدة، وأشارت إلى أن السودان هي الدولة الأقرب لأن تكون أول اللاحقين بالإمارات والبحرين، بينما أشارت تقارير أخرى إلى أن خروج نتنياهو اقتصر على مشاركته في اجتماع افتراضي على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي.

وقال نتنياهو قبيل مغادرته الاجتماع: "يجب تعليق الجلسة لمعالجة "قضية وطنية" ..أقترح أن أعتني بعدد من الأمور المهمة نستأنف الجلسة من جديد"، واستمر تعليق الجلسة لمدة نصف ساعة.

ولاحقًا علق نتنياهو الجلسة مجددا "لإجراء مشاورات أمنية" مع وزير الجيش ورئيس الحكومة البديل، بيني غانتس، الذي يسافر إلى الولايات المتحدة لعقد سلسلة من المباحات الأمنية مع وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، وقيادات في البنتاغون.

وفي السياق، توقّع وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، أوفير أكونيس، أن تعلن دول أخرى (لم يسمها)، تطبيع علاقاتها مع "إسرائيل"، قبل موعد الانتخابات الرئاسة الأميركية، مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وقال أكونيس في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي في وقت سابق اليوم، الأربعاء، "سيكون هناك تطبيع للعلاقات مع دول أخرى، وليس بالضرورة مع السودان".