Menu

البنك الدولي: 2020 "صعب للغاية" على الاقتصاد الفلسطيني

شمس نيوز/ رام الله
وصف البنك الدولي العام 2020 بأنه "صعب للغاية" على الاقتصاد الفلسطيني، متوقعاً انكماشاً بنسبة 8% هذا العام، تحت تأثير أزمتَي جائحة "كورونا"، وتعطل تحويل عائدات المقاصة.
وقال البنك الدولي في أحدث تقاريره،: "بعد ثلاث سنوات متتالية من نمو اقتصادي يقل عن 2%، أثبت العام 2020 أنه عام صعب للغاية، حيث يواجه الاقتصاد الفلسطيني ثلاث أزمات يشد كل منها الأخرى: تفشي جائحة "كورونا"، وتباطؤ اقتصادي حاد، ومواجهة سياسية أخرى بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، ما يعطل تحويل إيرادات المقاصة.
ووفقاً للتقرير، فقد انكمش الاقتصاد الفلسطيني في الربع الثاني بنسبة 4.9% على أساس فصلي (مقارنة مع الربع السابق)، و3.9% على أساس سنوي (مقارنة مع الفصل المناظر من العام 2019).
وبالإجمال، قال البنك الدولي إن الاقتصاد الفلسطيني يتجه لانكماش بنسبة 7.9% في العام 2020 كاملاً، على أن يعود لنمو إيجابي ولكن بوتيرة بطيئة ليسجل نمواً بنسبة 2.3% في 2021 و2.4% في 2022.
وقال التقرير إنه رغم أن الإغلاق لم يؤثر إلا على شهر واحد في الربع الأول، فإن انخفاض النشاط الاقتصادي كان سريعاً وواسع النطاق، وانخفض جميع مكونات إجمالي الناتج المحلي مع تراجع الاستهلاك العام، والاستثمارات الرأسمالية، والصادرات، وازداد الضغط المالي في السلطة الفلسطينية خلال النصف الأول من 2020 بسبب تفشي جائحة "كورونا" في العالم وقرار وقف التنسيق مع الحكومة الإسرائيلية الذي أدى إلى تعليق آخر إيرادات المقاصة.
وأضاف: "كما كان متوقعاً، أثرت تدابير الصحة العامة سلباً على تحصيل الإيرادات المحلية".