Menu

مخاوف من ارتفاع المعدلات في الشتاء

مختصة تكشف سبب ارتفاع إصابات كورونا المفاجئ في غزة وتقدم "روشتة" الوقاية

شمس نيوز/ علاء الهجين

أكَّدت المحاضرة في كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح الوطنية الدكتورة بسمة الضميري، أنَّ التصاعد الخطير في أعداد الإصابات في قطاع غزة "مقلق للغاية"، مشيرةً إلى أنَّ ارتفاع الأرقام المفاجئ كان متوقعاً.

وتوقعتْ الدكتورة الضميري في حديثٍ مع "شمس نيوز" ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس كورونا في فصليْ الخريف والشتاء، بسبب التغيرات المناخية، وإغلاق نوافذ البيوت بسبب انخفاض درجات الحرارة، مشيرةً إلى أنَّ انعدام التهوية في الغرف يزيد من انتشار الفيروس، وينشر العدوى داخل المكان.

وذكرت الضميري أن إجراءات الوقاية لدى الناس في قطاع غزة "شبه معدومة"، على الرغم من إدراكهم لخطورة الفيروس، معللةً عدم التزامهم بإجراءات الوقاية، بانعدام بدائل اقتصادية لهم، إذ أنَّ غالبية الناس في غزة يعملون أعمالاً مهنية مثل العمل في الأسواق، والورش، والمصانع، وهي جميعها أعمالاً ذات أجورٍ يومية، وتحتم عليهم الخروج من منازلهم للعمل.

وأشارت إلى أنَّ السبب الثاني والرئيسي في عدم التزام الناس في غزة بإجراءات الوقاية يتمثل في اعتقادهم أنَّ الحالات المعرضة لمضاعفات خطيرة هي فئتي المسنين، وأصحاب الأمراض المزمنة، لافتةً أنَّ ذلك الاعتقاد ترك حالةً من اللامبالاة لدى كثيرين منهم.

ووجهت الدكتورة بسمة الضميري سلسلة من القواعد والنصائح للوقاية من فيروس كورونا، أولها: تهوية البيوت في فترة الشتاء، مع ضرورة ابتعاد من تظهر عليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا عن باقي أفراد العائلة.

ونصحت الضميري المصابين والأشخاص الذي يشعرون بأعراض الإصابة بالفيروس بضرورة تناول فيتامين (c) والزنك، كونه يُحسن الوضع الصحي للمصاب، مشيرةً إلى أن ثبت علمياً بأن الزنك وفيتامين (c) يقوي مناعة المصابين.

وأشارت إلى أهمية تناول جميع الناس قرصاً واحداً من الزنك على الأقل يوميًا، بالإضافة قرصاً من فيتامين (c) طوال فترة الشتاء، لأنه يقلل من فرصة الإصابة بفيروس كورونا، مستشهدة بمقولة: "الوقاية خير من العلاج".