Menu

بين مستفيد ومتضرر

انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الشيكل.. ماذا علينا أنْ نفعل؟!

شمس نيوز/ علاء الهجين

يواصل سعر صرف الدولار الأمريكي تسجيل الانخفاض بشكل متتالي مقابل الشيكل الإسرائيلي، إذ وصل سعره اليوم الأحد الموفق 22 نوفمبر لـ 3.34 شيكلاً، مما يؤثر سلبًا على قطاعات اقتصادية عدة في فلسطين، غير أنه في المقابل يترك آثاراً إيجابية على قطاعات أخرى.

المختص في الشأن الاقتصادي والمالي الدكتور أسامة نوفل، يرى أنَّ تأثير تقلبات أسعار الدولار ينعكس على الاقتصاد الفلسطيني في جميع القطاعات بين السلب والإيجاب، إذ تؤثر على المستهلك والمستورد والمورد على حدٍ سواء.

ونوه د. نوفل إلى أن تراجع الدولار يصبُ في مصلحة التجار الفلسطينيين الذين يستوردون بضائع من الخارج بالعملة الأمريكية، ويجنون ثمنها داخل الأراضي الفلسطينية بعملة الشيكل الإسرائيلي.

وذكر أن أصحاب المقاولات والانشاءات الذين ترسى عليهم العطاءات بعملة الدولار سيكونون عرضةً لخسارة كبيرة، كونهم سيشترون المواد الخام، ومستلزمات تلك المشاريع من السوق المحلي بالشيكل الإسرائيلي.

وأشار إلى أنَّ بعض العاملين في القطاع الخاص وموظفي كالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" الذين يتلقون رواتبهم بالدولار، سينعكس عليهم انخفاضه سلبًا، نتيجة انخفاض سعر صرفه مقابل الشيكل الإسرائيلي.

كما، نوه إلى أن الفئة التي ستستفيد من انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الشيكل، هم فئة المُقترضين من البنوك ومؤسسات الإقراض العاملة في فلسطين، إذ سيسددون أقساط قروضهم بسعر صرف الدولار الحالي، بينما يكونون قد اقترضوا المبلغ إبان ارتفاع سعر الدولار.

وذكر نوفل في حديث لـ "شمس نيوز"، أن تأثير انخفاض سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الشيكل الإسرائيلي، لن يؤثر كثيراً على الموازنة العامة للسلطة، وذلك نتيجة العقوبات المفروضة عليها، لاسيما أن تلك العقوبات أفقدتها نحو 30% من الإيرادات.

وينصح المختص في الشأن الاقتصادي، المواطنين ممن يرغبون بشراء العملات الأجنبية، بضرورة عدم اقتصار ادخاراتهم على عملةٍ واحدة، وأن يدخروا أكثر من عملة (دولار- دينار- شيكل- ذهب)، كون حركة الاقتصاد تشهد صعودًا وهبوطًا للعملات.

وتوقع المختص نوفل ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيلي خلال الأسابيع المقبلة بالتزامن مع تولي جو بايدن إدارة الولايات المتحدة الأمريكية، ناصحاً الفلسطينيين المقتدرين بشراء العملة الخضراء (الدولار).