Menu

"ام سكوتر" فتاة عشرينية من غزة تتحدى نظرة المجتمع

شمس نيوز/ أسماء الايوبي

من شوارع قطاع غزة ومن داخل المنتزهات العامة، بدأت "ام سكوتر" شغفها للعب رياضة السكيت كأول شابة عشرينية تمارس هذه الرياضة في غزة.

مرح حسونة "٢٠ عاماً"، بدأت لعب السكيت منذ ثلاث سنوات، في التجربة الاولى تعرضت للإصابة وكسر في اليد، مما شكّل عائقاً امام دراستها الجامعية، فاضطرت لتأجيل لعب السكيت حتى تنهي دراستها من كلية تدريب خانيونس تخصص ادارة اعمال الكترونية.

تقول حسونة:" بعد تخرجي من الكلية بحثت عن مدربين لرياضة السكيت، كونها رياضة خطيرة وتحتاج الى توازن عالي، اردت شخص متخصص فيها لتوجيهي بالشكل الصحيح، بحثت مطولا عن مدرب ومكان لممارسة الرياضة حتى التقيت بالمدرب يحيى عاشور".

وتابعت: "بدأت بالتدريب ولكني لما أجد في قطاع غزة مكان مخصص لرياضة السكيت، فأصبح الأمر أصعب وأكثر خطورة، حيث انني امارس رياضة السكيت في المنتزهات العامة والشوارع، وايضا افتقار قطاع غزة لأدوات الحماية التي يجب ارتداءها اثناء اللعب شكّل عائق كبير".

واضافت حسونة: "أهلي كانوا الدافع الاول لي في بداية مشواري، منذ الصغر وأبي يشجعني على ممارسة الرياضة، كنت اتعلم منه الاستمرار ومواجهة الظروف الصعبة في سبيل تحقيق ما اطمح له".

وتطمح مرح حسونة للسفر والوصول الى العالم الخارجي بهدف التطوير من قدراتها في رياضة السكيت، واكتساب خبرات من المتخصصين في الخارج، والوصول الى مستوى محترف والقدرة على المشاركة في مسابقات دولية ومحلية.