Menu

رسالة مؤثرة من الأسيرة المقدسية نورهان عواد لوالدتها

شمس نيوز/ القدس المحتلة

كتبت الأسيرة المقدسية نورهان عواد رسالة لوالدتها بمناسبة ذكرى ميلادها الـ22.

وأعربت الأسيرة عواد عن أملها من رؤية أمها لها وهي تكبر، داخل سجون الاحتلال، وتكبر 6 أعوام جديدة بين قضبان تلك السجون، مضيفةً " تمنيت أن أكون بجانبك لتقدمي لي النصائح وأبكي في حضنك عندما أشعر بضيق".

وتابعت "مررت بمحطات كثيرة في الأسر، ولكن ليس بيدي سوى الدعاء لك وإلى والدي الغالي واخواتي وكل من أحب"، داعيًا والدتها لمسح دموعها والابتسام للغد الأجمل.

نص الرسالة التي أرسلتها الأسيرة نورهان عواد لوالدتها:

" تمنيتك يا أمي لو رأيتني وانا أكبر، فلم أعدْ تلك الطفلة ابنة ستة عشر، فأنا الآن 22 عمري، كبرت 6 سنوات، وأنا بعيدة عنك عن والدي وإخواتي.

تمنيت أن أكون بجانبك لتقدمي لي النصائح وأبكي في حضنك عندما أشعر بضيق.

مررت بمحطات كثيرة في الأسر، ولكن ليس بيدي سوى الدعاء لك وإلى والدي الغالي وإخواتي وكل من أحب

امسحي دموعك فإن دموعك غالية وابتسمي فغدا. أجمل بإذن الله."

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت نورهان عواد في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، عقب إصابتها بـ 3 رصاصات اخترقت ظهرها ورجلها واستقرّت واحدة في بطنها، واستشهاد قريبتها هديل عواد، أثناء تواجدهما في أحد شوارع القدس المحتلة، بحجة "محاولتهما تنفيذ عملية طعن في شارع يافا بالقدس".

ووجهّت محكمة الاحتلال تهمة "المشاركة في عملية طعن" لنورهان، وحكمت عليها بالسجن لمدة 13 عاماً ونصف، إلى جانب غرامة مالية بقيمة 30 ألف شيكل.