غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

مناورة نوعية قريباً

كتائب المجاهدين في حوار "خاص": المعركة مع العدو "مفتوحة" ومفاجآت عديدة بانتظاره

أبو بلال المتحدث العسكري باسم كتائب المجاهدين
شمس نيوز - محمد أبو شريعة

أكد المتحدث العسكري باسم كتائب المجاهدين الجناح العسكري لحركة المجاهدين الفلسطينية أبو بلال أن المعركة بين المقاومة والعدو الإسرائيلي مفتوحة، متوعداً العدو بمفاجآت عديدة، حال حاول الدخول في أي جولة مع غزة.

وشدد أبو بلال -في تصريح خاص بـ"شمس نيوز" بمناسبة الذكرى الـ20 لانطلاقة حركة المجاهدين ، والـ14 لاستشهاد مؤسسها عمر أبو شريعة- على أن المقاومة في تطوير دائم لوسائلها، وامكانياتها، وفي استخدامها لوسائل جديدة، ومتطورة، تتناسب مع طبيعة الميدان.

وقال "تهديدات الاحتلال لن تكون عقبة في طريق المقاومة والتحرير، ولن تؤثر على حالة التأهب والاعداد"، لافتًا إلى أن التهديدات الموجهة ضد غزة ومقاومتها ليست جديدة؛ إذ كثيراً ما استخدمت التهديدات في إطار الدعاية الانتخابية لقادته، مستدركاً "في نفس الوقت تستوجب تلك التهديدات الحذر الدائم؛ لأن شيم العدو الغدر والمراوغة".

وعن معركة صراع الأدمغة، كشف المتحدث العسكري عن أنَّ الدوائر الأمنية للكتائب أفشلت الكثير من المخططات الأمنية والاستخبارية للعدو، مضيفًا "عملنا على ادارة عمليات أمنية ضد العدو وهو يعلمها جيدًا، ومازالت الحرب سجال".

وقال: "إن معركة الحرب الامنية الخفية وصراع الادمغة بيننا وبين العدو وأجهزة مخابراته معركة مستمرة"، مشيرًا إلى أن الدوائر المختصة تدير الصراع بكل حكمة واقتدار على صعيدي التحصين، ومنع الاختراق والاسقاط وما يوازيه.

وعن رسالة الكتائب في ذكرى الانطلاقة واستشهاد المؤسس "أبو حفص"، قال "إننا نسير نحو الهدف الذي أُسِّست من أجله هذه الحركة وسار عليه المؤسس (أبا حفص) وهو تحرير فلسطين كاملة، مشددًا على أن الحركة تسير بخطى ثابتة نحو هذا الهدف وتتقدم بشكل سريع في مختلف الجوانب السياسية والعسكرية.

وأعلن أبو بلال أنَّ الكتائب بصدد البدء بمناورات "الوعد المفعول" في ذكرى الانطلاقة واستشهاد المؤسس، لافتًا إلى أن ما ستكشف عنه الكتائب ما هو إلا غيض من فيض.

ووجه رسالة للعدو قائلًا "ما خفي أعظم وأشد (..) وسترى ذلك واقعا في أي مواجهة مقبلة".

وتطرق أبو بلال إلى عزيمة المجاهدين في شهر رمضان، وإصرارهم على القيام بمهامهم الموكلة لهم بأكمل وجه، مشددًا على أن هذا الشهر شهر الجهاد والانتصارات في التاريخ الاسلامي ومن خلال الصيام يتعلم المجاهد الصبر والثبات.

وأضاف "فرغم التعب والجهد المضاعف إلا أن المجاهد عنده عزيمة واصرار مستمدة من عقيدة قوية وايمان بالأجر المترتب على هذا الجهد والعطاء".

وتطرق أبو بلال إلى قضية ومأساة التطبيع بين بعض الأنظمة العربية والعدو الإسرائيلي، واصفاً الأمر بالطعنة في خاصرة الامة من قبل بعض الأنظمة العربية التي تحاول التقرب من العدو الصهيوني من أجل مصالح وأسباب زائفة.

وأشار إلى انَّ المطبعين لن ينالوا خيراً من وراء العلاقة مع العدو الإسرائيلي، قائلاً: "لن تحقق خطوة التطبيع لتلك الأنظمة إلا مزيداً من الذل والهوان".

وشدد في رسالته للأمتين العربية والإسلامية على أنَّ فلسطين هي مركز الصراع، وقضية الأمة المركزية، داعياً كل فردٍ من أفراد الأمة أن يكون له سهم في تحرير فلسطين والمسجد الأقصى من دنس الصهاينة، وأن يدعموا صمود أهل فلسطين بكل الطرق؛ كونهم رأس الحربة والمدافعين في الخطوط الامامية عن الامة الإسلامية، مذكراً إياهم أنَّ الاعتداءات الإسرائيلية التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك من تهويد، ومصادر، واعتقال للمرابطين.

google-site-verification: google9e729e876151c5ea.html