غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

دعا لهبة جماهيرية نصرة للأسرى

القيادي عليان: الشيخ عدنان دخل مرحلة جديدة في قهر سجانيه

خضر عدنان.jpg
شمس نيوز - محمد الخطيب

كشف القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، مدير مؤسسة مهجة القدس للشهداء والجرحى والأسرى، الدكتور جميل عليان أن مفجر معركة الأمعاء الخاوية الشيخ خضر عدنان دخل مرحلةً جديدةً في إضرابه عن الطعام، في سياق مواجهة القرارات الإسرائيلية التعسفية.

وأوضح القيادي عليان في حديث مع "شمس نيوز" أن الشيخ عدنان تجاوز إضرابه عن الطعام إلى الإضراب عن الكلام، قائلاً: "الشيخ خضر شرع بالإضراب عن الكلام مع كل من يحاول الحديث معه أو إقناعه بفك إضرابه دون الحديث عن انهاء اعتقاله الإداري".

وشدد الدكتور عليان على أن الشيخ خضر مُصِّر على الاستمرار في الإضراب حتى خروجه من السجن، منتصرًا على السجان، ودون ذلك لن يقبل وإن كانت مدة الاعتقال المحددة له شهر، وتبقى منها أقل من 10 أيام.

ولفت إلى أن الشيخ عدنان قطع على نفسه عهدًا بأن يبدأ بالإضراب المفتوح عن الطعام منذ اللحظة الأولى لاعتقاله، وهو ما جرى فعلًا منذ اللحظة الأولى لاعتقاله.

وأضاف "الشيخ خضر مفجر معركة الأمعاء الخاوية وهذه سابقة نفتخر بها، فهو مدرسة في الإضراب عن الطعام وقهر السجان"، مشيرًا إلى أن فترة الاعتقال الإداري القليلة، والتي لم تحصل سابقًا تدلل على مدى خوف السجان من عزيمته وإصراره.

واستدرك حديثه "الشيخ عدنان مستمر في الإضراب، رغم مدة اعتقاله الاداري البسيطة، لإدراكه أن العدو يجيد المراوغة، ولعدم وجود ضمانات من العدو بعدم تجديد اعتقاله الإداري".

وبين القيادي عليان أنهم في مؤسسة مهجة القدس، والمؤسسات المختصة بملف الأسرى، يواصلون الليل بالنهار لدعم وإسناد الأسرى، وإظهار مدى معاناتهم داخل سجون الاحتلال، وإيضاح صورة الاجرام الصهيوني في مواجهة أسير أعزل، خاصة المضربين منهم عن الطعام.

جهود النصرة

وأوضح أنهم في مهجة القدس نفذوا العديد من الفعاليات نصرة للأسرى المضربين عن الطعام في جميع الأماكن التي تستطيع الوصول إليها، سواء داخل فلسطين، أو خارجها.

وشدد عليان على ضرورة العمل الوطني الجاد من جميع المكونات لنصرة الأسرى، من خلال الضغط على الاحتلال في كل مكان يوجد فيه، وجعله يدرك بأن المساس بالأسرى يعني إشعال النار في وجهه.

كما، ودعا إلى ضرورة انطلاق معادلة جديدة تهدف إلى حماية الأسرى وحمايتهم من أي اعتداء من قبل الاحتلال بهبة جماهيرية وغضب شعبي في كل فلسطين لوقف الاعتداءات بحقهم.

وبشأن دور المؤسسات الحقوقية والدولية في الدفاع عن الأسرى قال القيادي عليان: "إن هذه المؤسسات، تعد شكلًا فقط فهي لم تقف بجانب الأسرى وتتخلي عنهم، وتهمش أي قضية تتعلق بالشعب الفلسطيني، فهي لم تقدم أي شيء للفلسطينيين منذ أكثر من 7 عقود"