غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

بالصور دراسة علمية تدعو لتوحيد الجهود العربية لمواجهة اللوبي الصهيوني في أمريكا

محمد جنيد
شمس نيوز - غزة
أوصت دراسة فريدة من نوعها في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية، بضرورة توحيد السياسات العربية وتوجيهها في سبيل مواجهة اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، ومحاولة التأثير على سياساتها في مواجهة التأثير التي يمارسها اللوبي الصهيوني، عبر تفعيل كل الأدوات العربية والفلسطينية الممكنة، لتدعيم الرواية والموقف الفلسطيني لدى الأوساط الأمريكية.
وخلصت دراسة الباحثة محمد جنيد إلى أن العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية و"إسرائيل" فريدة من نوعها في العلاقات الدولية، مشيرة إلى أن ذروة هذه العلاقات وهذا الدعم كانت خلال فترة أوباما؛ وتمركزت في الجانب العسكري.
وأوضحت الدراسة أن أوباما لم يحقق أي اختراق على مستوى الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على الرغم من الجهود التي بذلت في هذا الاتجاه، وذلك بسبب تعنت الجانب الإسرائيلي.
وتشير الدراسة إلى أن "أوباما لم يستطع تطبيق أي من وعوده بتحقيق حل للصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية خاصة، وخضع أمام الضغوط الإسرائيلية واللوبي الصهيوني، فيما يتعلق بالاستيطان وحل الدولتين وحق اللاجئين وغيرها."
وهدفت الدراسة للتعرف على آلية صنع السياسة الخارجية للولايات المتحدة ومنطلقاتها، بالإضافة إلى التعرف على المرجعيات التاريخية والسياسية للعلاقات الأمريكية الإسرائيلية.
كما هدفت لمناقشة محددات السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل خلال فترة حكم أوباما 2008- 2016م، والتعرف على المرتكزات الرئيسية للاستراتيجية الأمريكية في التعامل مع إسرائيل.
بالإضافة إلى التعرف على مخرجات السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل في فترة حكم أوباما، والتحقق من مدى نجاح إدارة أوباما في تحقيق رؤيتها فيما يخص الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.
واستخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال تحليل ووصف السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل ومناقشة الآراء التي طرحت حولها والآثار التي أحدثتها، كذلك استخدم الباحث منهج صنع القرار، ويركز هذا المنهج على دراسة المتغيرات المؤثرة على صناعة القرار السياسي الخارجي.
وناقش الباحث محمد جنيد رسالته المعنونة بـ" السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل (2008– 2016)"، استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في العلوم السياسية، بإشراف إشراف الدكتور، محمد يوسف الحافي، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، ومناقشة كريمة من الدكتور أكرم أبو خوصة "مناقشًا داخليًا" والدكتور أحمد الوادية "مناقشًا خارجيًا"، وسط إشادة كبيرة من المناقشين؛ كونها من الرسائل المهمة التي تهتم بالشأن السياسي وانعكاساته المختلفة على المنطقة.