غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

خريطة مجتزأة

أولمبياد طوكيو تلعب بالحقوق الفلسطينية.. على عينك يا تاجر!

افتتاح اولمبياد طوكيو.jpeg
شمس نيوز - محمد أبو شريعة

بدأت أولمبياد طوكيو 2020 هذه المرة بحفلٍ افتتاحيٍ اجتزأ الحق الفلسطيني، ليقتصر من خلال الخريطة التي حملتها الفرق الممثلة لفلسطين على الضفة الغربية فقط، حتى دون أن تكون وكما جرت العادة بأن ترسم الخريطة على حدود حزيران 1967.

والأمر الأشد غرابة هو موافقة اللجنة الأولمبية الفلسطينية على ذلك وإصرارها على مواصلة المشاركة في هذه الفعاليات، ومشاركة الفرق المختلفة بالأنشطة الرياضية، وعدم إبداء أي نوع من الاعتراض على التضييع التاريخي للحق الفلسطيني.

عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. مريم أبو دقة، ترى بأن ما جرى محاولة لتطبيق وتمرير مشروع سياسي بامتياز من خلال اجتزاء الخريطة الفلسطينية وتضييع الحقوق والمس بالثوابت.

وتساءلت أبو دقة خلال حديث مع "شمس نيوز" عن جدوى المشاركة في نشاطات رياضية لا تخدم الأهداف الوطنية، مضيفةً "الطبيعي أن تقاطع الفرق الفلسطينية، هذه الأولمبياد، لتكون خريطتنا وعلمنا واضح وضوح الشمس وعدم السماح بتمرير هذه القضية".

وأشادت بقرار لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين، الذي قرر الانسحاب وعدم المشاركة في البطولة كون القرعة أوقعته مع لاعب من الاحتلال، مبديًا بذلك رفضه لكافة أنواع التطبيع.

وقالت أبو دقة "الأولى أن الفرق الفلسطينية هي من تقاطع، كون خريطة فلسطين مجتزأة (..) هذه كارثة بكل صراحة، الانسحاب من الأولمبياد من المفترض أن يكون قرارًا فلسطينيًا ليؤكد تمسكه بحقه".

وشددت على أنه من غير المعقول أن يسارع الفلسطينيين ليوجهوا التحية لمن قاطع المشاركة تضامنًا معهم، فيما الفرق الفلسطينية غير مقاطعة، متابعةً "الفلسطينيون هم أصحاب القضية، وما حصل هو شطبٌ للحق الطبيعي بالوطن والخريطة والانتماء".

وأعادت أبو دقة التأكيد على أنهم في الجبهة الشعبية رافضون لكل أشكال التطبيع، سواء كان سياسي أو ثقافي أو رياضي، مشددة على أن المقاومة ليس فقط بالسلاح وإنما في المقاطعة ورفض التطبيع.

ودعت القيادية في الجبهة الشعبية لمحاربة هذا المحتوى السيء، الذي يحاول العدو وأعوانه تمريره، بدءًا من الفيس بوك وانتهاء بالأولمبياد وغيرها.

وكان رواد مواقع التواصل، والذين كانوا يحتفلون بمشاركة بعثة منتخب فلسطين بالأولمبياد، أن شبكة تلفزيون أمريكية قامت باجتزاء الخريطة الفلسطينية، إذ لا تظهر سوى الضفة الغربية.

واعتبر مغرد أن على "فلسطين أن تنسحب من كل الأولمبياد اعتراضا على هذا الأمر"، فيما قال مغرد آخر "سنتوجه في البداية إلى صفحة وزارة الخارجية اليابانية لنعبر عن رفضنا لوضع خريطة فلسطين بهذا الشكل المستفز والمخالف لكل الأعراف والقوانين الدولية في افتتاحيات أولمبياد طوكيو".