غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

نعم انتصرنا

د. جميل عليان.jpg

بقلم/ د. جميل عليان

لازالت صورة النصر الكبير الذي حققه اسرانا الستة الذين انتزعوا حريتهم في السادس من هذا الشهر من سجن جلبوع هي الثابت الاهم فلسطينيا بعد عملية قتل القناص على حدود غزة ولن تستطيع كل العقول المأزومة أو أقلام الهزيمة من خدش هذه اللوحة الرائعة للانتصار الفلسطيني.

إن محاولة بعض الاقلام او المجموعات الإلكترونية من تحويل النصر الى فاجعة وبث روح اليأس بين ابناء شعبنا هي محاولات مدانة ومخالفة للحقائق الواضحة، فقد حاولت الرواية الصهيونية التي منذ اللحظة الاولى لانتزاع الحرية ترميم صورة الهزيمة الصهيونية ونقل المعركة الى الصف الفلسطيني تارة بين اهلنا الابطال في ال ٤٨ وباقي ابناء شعبنا وتارة أخرى بين حركة الجهاد وابطال الحرية عبر تصويرهم كذبا بانهم جوعى وعطشى ولم يجدوا من يساعدهم، وأحيانا بث اشاعات كاذبة عن تبادل معلومات مع بعض الاطراف الفلسطيني ساعدت في تعقبهم وكذلك نشر للعدو الصور الكثيرة للأسرى الأربعة الذين تم اعتقالهم في محاولة لطمأنة جبهته الداخلية التي انهارت بعد عملية جلبوع الرائعة، كل ذلك يدركه كل ابناء شعبنا لكن ما يثير الحزن على بعض الكتاب ان بدأوا في تلقف هذه المحاولات الصهيونية الفاشلة والاعتماد عليها إعلاميا،

هي ذات الاقلام التي استنفرت بعد انتصار سيف القدس الكبير وبعد عملية قتل القناص ومسيرات الارباك الليلي في غزة وفي تقديري ان هذه الشخصيات مسكونة باليأس والهزيمة امام العدو الصهيوني وتريد ان تعكس هذه الحالة على شعبنا وثقته بإنجازاته ومقاومته.

إن المحافظة على صورة الانتصار الفلسطيني والانتصار لأسرانا داخل السجون الان الذين يتعرضون لهجمة غير مسبوقة يجب ان يكون على رأس الأولويات الوطنية للكل الفلسطيني ولا يجوز ان ننشغل بما يبثه العدو من عمليات تضليل وخداع فمن اللحظة الاولى لانتزاع الحرية استخدم العدو عشرات المعلومات المضللة لكن شعبنا بوعيه وحسه الوطني كشف بطلان هذه المعلوماتش

"جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "شمس نيوز".