غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

أسوأ من فيلم "بلاك هوك داون"

قائد بالجيش يكشف تفاصيل مثيرة عن العملية الأخيرة في جنين

مقاومون في الضفة .. المقاومة في الضفة جنين كتيبة جنين.jpg
شمس نيوز -رام الله

كشف قائد الوحدة الخاصة الإسرائيلية التي نفذت عملية الاغتيال، أول أمس الأربعاء، في جنين بحق المقاومين عبد الرحمن خازم، وأحمد علاونة، تفاصيل جديدة حول العملية.

ونشرت وسائل الإعلام العبرية المختلفة المكتوبة والتلفزيونية، مقابلات مع قائد الوحدة وضباطها الذين شاركوا في العملية.

ووصف قائد الوحدة المشار إليه بلقب (د البالغ من العمر 48 عامًا)، العملية بـ "المعقدة"، و "الجحيم الذي استمر لمدة 3 ساعات تحت نيران كثيفة"، مشيرًا إلى أن عشرات الآلاف من الرصاصات أطلقت تجاه الجنود من وحدته والوحدات العسكرية التي شاركت، كما تم للمرة الأولى استخدام عبوة جانبية.

يشير "د"، إلى أنه الساعة 8:50 صباحًا وصلت القوة إلى المنزل الذي كان بداخله المطلوبين، واللذين وصفا بأنهما "قنبلة موقوتة"، لكن تبين أنهما نصبًا "مصيدة موت، وقاموا بتفجير 4 عبوات تزن عشرات الكيلو غرامات الواحدة تلو الأخرى"، مشيرًا إلى أنه لا يتذكر أن رأى منذ سنوات مثل هذه القوة من العبوات.

ويضيف: "كانت عبوات ضخمة اهتزت الأرض من تحتنا، والدخان لوحظ ينبعث من بعيد .. قادتنا رأوه من الجو وكانوا يخشون أن كارثة حلت بنا، وأن المسلحين قتلوا القوة بأكملها".

يشير "د"، إلى أن العملية ضد المطلوبين استغرقت 10 دقائق فقط، ولكنها استمرت 3 ساعات بسبب كثافة النيران من المسلحين الآخرين، مشيرًا إلى أنهم كانوا يتوقعون أن يواجهوا مقاومة لكن ليست بهذا الحجم الكبير جدًا.

ولفت إلى أن شظايا العبوات وصلت إلى مكان تواجد الجنود في "الدوار الثاني" من مكان العملية والذين تمركزوا على بعد نحو 40 مترًا من المنزل، مشيرًا إلى أنه كان يخشى أن تنتهي العملية بسقوط قتلى وجرحى، وأنه كان يتنقل من جندي إلى آخر للاطمئنان عليهم، واصفًا ما كان يجري بأنها "لحظات صعبة".

وأشار إلى أنه تم تصفية المطلوبين الاثنين على بعد 4 أمتار من أحد الجنود الذي صادفهما وهما يحاولان الهرب من المنزل بعد تفجير العبوات.

وحاول الضابط، التفاخر بالجندي الذي يعمل تحت أمره، وزعم أنه لم يستلقي مثل باقي الجنود الآخرين، وأنه واجه المطلوبين وقتلهما.

يقول "ن" الجندي القاتل، إنه كان مسؤولًا عن الجنود الذين استلموا مهمة العمل في الجناح الخلفي من المنزل والذي كان من المفترض أن يكون طريق هروب المطلوبين، وفي غضون ثوانٍ من الانفجار الكبير، وقف أحد المطلوبين أمامي ولم يتوانى بمحاولة إطلاق النار، وفي جزء من الثانية أطلقت النار عليه، ثم لاحظت المطلوب الثاني يقف خلفه متفاجئًا، وأطلقت عليه النار.

وأشار إلى أنهم واجهوا مقاومة شديدة، قائلًا: "في جنين تعرف دائمًا كيف تدخل إليها، لكن لا تعرف أبدًا كيف تخرج .. عشرات الجنود تحولوا إلى أهداف مركزة، عبوات ناسفة تلقى من كل مكان، وآلاف الرصاصات".

وبالعودة لقائد الوحدة "د"، قال: وصلنا بصعوبة إلى المدرعات ولم نتمكن من الخروج سيرًا على الأقدام .. شعرنا أن حياتنا كلها في خطر لكن كنت متأكدًا أننا سنخرج من هناك لأن هذه وظيفتنا العمل تحت النار، لقد كانت حقًا مثل فيلم حرب في هوليود .. كان الأمر أسوأ من فيلم بلاك هوك داون الذي يعد عملًا وديًا مقارنةً بما مررنا به في جنين