غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

أول صراع بين نتنياهو وأحزاب اليمين الإسرائيلي بعد الفوز بالانتخابات

بنيامين نتنياهو.jpg
شمس نيوز - وكالات

تظهر نتائج فرز الأصوات في انتخابات الكنيست التي جرت الثلاثاء، إلى تشكيل حكومة يمنية في "إسرائيل" بزعامة حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، إذ خرج اليمين الفاشي من المعادلة بالفوز على مقاعد كبيرة قد تصل إلى 15 مقعدا.

من جانبه ذكر المحلل السياسي في موقع "زْمان يسرائيل" الإخباري، شالوم يروشالمي أن ناشطي الليكود أتوا إلى مقر الحزب والمشاركة في الاحتفالات وتحدثوا عن الضربة الموجعة التي تلقاها اليسار، ويبدوا أن نتنياهو أصيب بالهلع من نفسه ومن الائتلاف الذي يقف بجانبه في الأيام المقبلة، خاصة بعدما حرص خلال فترة حياته السياسية ابتعاد اليمين المتطرف.

نتنياهو يسعى إلى استهداف القضاء

ويسعى نتنياهو إلى استهداف القضاء وإلغاء محاكمته بتهم فساد وإنهاء خصومته معه وترويضه لصالحه، وتعهد سموتريتش في حملته الانتخابية بالعمل على إلغاء مخالفات الاحتيال وخيانة الأمانة، كما سعى بن غفير إلى إلغاء المحاكمة ومنع محاكمة رئيس الحكومة خلال ولايته.

ولفت محلل الشؤون الحزبية في صحيفة هآرتس، يوسي فيرتر، إلى أن نتنياهو يتولى تشكيل الحكومة لكن سيكون هناك رئيس حكومة بن غفير، الذي فرض سحره على الجنود والشباب من أجل التصويت له للمرة الأولى.

وذكر فيرتر أن معظم أعضاء الكنيست في الإئتلاف الذي يتشكل من  المتدينين والحريديين والحريديين – القوميين، لكن مواقفهم ظلامية وخطيرة لذلك إسرائيل تدخل عهد جديد.

حقائق الحكومة الإسرائيلية

ويتوقع أن يتولى بن غفير حقيبة الأمن الداخلي، لكن نتنياهو ممكن الممكن أن يرفض لكنه يوافق في النهاية، في حين يطالب سموتريتش بحقيبة الأمن أو القضاء أو المالية. وكل هذه المطالب تضع نتنياهو أمام صعوبات.

في حين يطلب قياديون في الليكود ينهم ياريف ليفين ودافيد أمسالم ونير بركات ويسرائيل كاتس وإيلي كوهين، لتولي حقائب وزارية هامة، لذلك خرج عضو الكنيست ميكي زوهار  بأنه لا يمكن التفريط عن حقيبتي المالية والأمن.

في حين يطالب رئيس حزب شاس، أرييه درعي، وهو حليف نتنياهو الرئيسي على أن يتولى حقيبة المالية أو القائم بأعمال رئيس الحكومة ، مثل الداخلية والأديان.