غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

فصائل فلسطينية ناعية الشهيدة الطل: جريمة تكشف الوجه القبيح لعدونا

علم فلسطين - الفصائل.jpg
شمس نيوز - رام الله

نعت الفصائل الفلسطينية، اليوم الاثنين، الشهيدة الشابة الشهيدة "سناء الطل "(19 عاماً)، التي ارتقت إثر استهدافها في جريمة إعدام صهيونية نكراء في بيتونيا.

حركة الجهاد الإسلامي، أكدت أن هذه الجريمة النكراء التي طالت نساءنا الماجدات، تكشف الوجه القبيح لعدونا واستمراره في استهداف أبناء شعبنا كافة، وقتلهم بدم بارد على امتداد الوطن السليب".

وشددت الجهاد الإسلامي على أن تصاعد آلة القتل والإرهاب لن ينال من صمود شعبنا وثباتهم، مؤكدة أن مجاهدينا لن يسمحوا باستمرار قتل أبنائنا واستباحة دمهم وأعراضهم، وسوف يكون الرد بمستوى الجريمة، ليعلم العدو أن مقاومتنا حاضرة للدفاع ومواجهة الاحتلال.

وأكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، على أن سياسة الإعدامات الميدانيّة لن تكسر إرادة شعبنا المنتفض في وجه الاحتلال وجرائمه المتواصلة، مشيرة إلى أن تلك الجريمة لن تزيد شعبنا إلّا إصرارًا على مواصلة طريق المقاومة مهما علت وتعاظمت التضحيات.

من ناحيتها أكدت حركة المجاهدين الفلسطينية، أن إعدام الشهيدة سناء الطل بدم بارد من قبل جنود الاحتلال في رام الله جريمة نكراء تفضح الوجه الصهيوني القبيح الذي يمارس البطش والتغول بحق كل ما هو فلسطيني.

وشددت المجاهدين على أن دماء الشهيدة "سناء الطل" لن تذهب هدراً، بل ستزيد من جذوة المقاومة على الغاصب المحتل، الذي يمارس أبشع جرائم القتل والتنكيل بحق حرائرنا وشعبنا.

وجددت الدعوة لثوار الضفة باستمرار تصعيد العمليات البطولية عقاباً ورداً على جرائم الاحتلال المتلاحقة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

بدورها لجان المقاومة في فلسطين أشارت إلى أن الجريمة الجديدة التي استهدفت الشابة "سناء الطل "بدم بارد، هي تواصل لمسلسل جرائم العدو الصهيوني وإرهابه المنظم وإيغاله في دماء أبناء شعبنا في مدن وقرى فلسطين.

وأكدت على أن دماء الشهيدة سناء الطل لن تذهب هدراً وستظل لعنة تطارد المجرمين والقتلة الصهاينة.