غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

رصاص الاحتلال يقتل كل من هو فلسطيني

مواجهات - اصابات - جيش الاحتلال (2).jpeg
بقلم/ خالد صادق

لا يكاد يمر يوم الا ويرتكب فيه الاحتلال الصهيوني جريمة قتل بحق الفلسطينيين, وكأنه يعيش على دمائنا ويقتات من اشلائنا, رصاص الاحتلال يقتل كل ما هو فلسطيني بلا مبالاة, ولا يفرق في القتل بين طفل وشيخ او رجل او امرأة فالقتل بحق الفلسطينيين بمباح بسبب وبدون سبب, والقوانين التي سنها الكنيست الصهيوني أعطت مساحة كبيرة للإسرائيليين للقتل لمجرد الشبهة, حتى انهم مع استسهالهم للقتل لمجرد الشبهة بدأوا يقتلون انفسهم, فبالأمس فقط قام جندي صهيوني باطلاق النار على مستوطن إسرائيلي بلدة رعنانا بحجة انه اعتقد انه فلسطيني, وهذا الامر يجعلك توقن امرين جديرين بالتدبر الأول مدى الرعب الذي يعيشه الاحتلال الصهيوني وجنوده من كل من هو فلسطيني, واعتقادهم ان الفلسطيني اصبح قنبلة موقوته يمكن ان تنفجر به في أي لحظة, لذلك هو يعيش في خوفه ورعبه ويخشى أي فلسطيني يمشي فوق الأرض, لأجل ذلك هم يرددون شعارهم العنصري «الفلسطيني الجيد هو الفلسطيني الميت- والعربي الجيد هو العربي الميت», الامر الثاني الذي يستوقفنا هو سهولة اتخاذ الجندي او المستوطن الصهيوني قرار القتل, بعد ان اصبح قتل الفلسطيني حافزا امامه كي يكافأ على جريمته دون ان يستجوب او يعتقل او يحاسبه احد, فكل قوانين محاكمة القاتل المجرم ضد الفلسطينيين سقطت من خلال الكنيست الذي يشرعن القتل لمجرد الشبهة, وهذا لم يحدث في أي مكان في العالم الا في كيان الاحتلال الصهيوني المجرم القائم على القتل وسفك الدماء, وهو الكيان الذي يرتكب المجازر الجماعية في دير ياسين وقبية وكفر قاسم ومجزرة خانيونس, ومجزرة قانا, ومجزرة دير ياسين, والغريب والعجيب ان الاحتلال الصهيوني ارتكب كل هذه المجازر البشعة دون مساءلة, ودون ان يحاسبه احد عليها, وتواطأ المجتمع الدولي مع الاحتلال, الامر الذي أدى لاستسهال ارتكاب المجازر الجماعية وابرزها مؤخرا مجزرة الحرم الابراهيمي.

ماذا فعل العالم حتى لا تتكرر مجزرة الحرم الابراهيمي مرة أخرى, ونحن نحذر من هذا الامر مع صعود تيار الدم الصهيوني الى سدة الحكم الذي يتكون من ثلاثي القتل والاجرام مصاصي الدماء ايتمار بن غفير زعيم حزب عوتسما يهوديت, و بتسلئيل سموتريتش زعيم حزب «الصهيونية المتدينة», وزعيم يهوديته توراه رابي شاش, الذي يرى أن تعاليم التوراة يجب أن تكون المرجع لسياسة إسرائيل الداخلية والخارجية، ويدعو الحزب إلى إقامة دولة يهودية تقودها القوانين الدينية لا المدنية, وهو لا يؤيد المفاوضات مع الفلسطينيين، ويصوت دائما ضدها في الكنيست، المجرم غولدشتاين الذي ارتكب مجزرة الحرم الابراهيمي الشريف, والذي اقاموا له نصباً تكارياً تخليدا لذكراه, واصبح مزارا للإسرائيليين, يعود اليوم في شخص بن غفير, وسموتريتش, وشاش, الذين باركوا جريمته ضد المصلين, ولن يتوانوا عن ارتكاب جريمة اكبر منها اذا ما سنحت لهم الفرصة في ذلك, والتحذيرات جاءت أيضا من داخل الكيان الصهيوني حيث نقل موقع «القناة السابعة العبرية، عما يسمى برئيس الأركان السابق غادي إيزنكوت، قوله إن «تعيين بتسلئيل سموتريتش وزيراً للأمن وإيتمار بن غفير وزيراً للأمن الداخلي مقامرة ليس فقط لأنه خدم خدمة جزئية، بل لأنه (سموتريتش) يفتقد للخبرة أيضاً»، موضحاً أن سموتريتش «ليس لديه المعرفة الأساسية للتعامل مع التحديات الهائلة التي تواجهها المنظومة», كما تابع: «إنني قلق جداً من هذين التعينين، أعتقد أن هذين الشخصين عديما الخبرة وأيضاً لديهما وجهات نظر إشكالية، وإذا كانا يعتزمان تنفيذ ما التزموا به – فإن إسرائيل ستمر بوقت عصيب», فهل يمكن لمقاومتنا وشعبنا التصدي لهؤلاء المجرمين ومحاسبتهم على أي جريمة قد يقدمون عليها, خاصة انهم افصحوا عن نواياهم في القتل وفرض سياسة الامر الواقع, ويبدو ان استسهالهم للقتل كان ضحيته بالأمس الشهيدة الفلسطينية سناء الطل الذي قتلها الاحتلال امس.

ونحن نحيي معركة السماء الزرقاء التي استباحت فيها المقاومة تل ابيب وما بعدها, والتي كشفت زيف الجيش الذي لا يقهر, وعدم قدرته على التصدي لصواريخ المقاومة, وافلاس بنك أهدافه, وضعف جبهته الداخلية له, يجب ان تكون ردودنا واحدة وموحدة على هذا الاحتلال, وان نرسخ تثبت المعادلات التي فرضتها المقاومة على الاحتلال الصهيوني, وان نستعد للاسوأ خلال المرحلة القادمة, فنتنياهو وحكومته نواياهم واضحة تجاه الفلسطينيين, وان لم نكن على قلب رجل واحد فان ما ينتظرنا سيكون صعبا ومؤلما, القتل ليس هو الخيار الأوحد للاحتلال, هناك عودة للحديث عن التهجير والوطن البديل وحسم امر القدس بمسجدها ومقدساتها, وعندما يكون حجم التحديات بهذا الكم من الاخطار, فان الفعل العسكري الفلسطيني هو وحده الذي يمكن ان يوقف مثل هذه الجرائم والمخططات, حركة الجهاد الإسلامي قالت في بيان لها امس « أن تصاعد آلة القتل والإرهاب لن ينال من صمود شعبنا وثباتهم، وإن مجاهدينا لن يسمحوا باستمرار قتل أبنائنا واستباحة دمهم وأعراضهم، وسوف يكون الرد بمستوى الجريمة، ليعلم العدو أن مقاومتنا حاضرة للدفاع ومواجهة الاحتلال, بينما اعتبرت حركة حماس «أنّ دماء الشهداء السيّالة على تراب وطننا الحبيب لن تذهب هدرًا، بل ستبقى لعنة تطارد المحتل الغاشم، وإنّ مقاومتنا المتصاعدة هي أمل شعبنا في تحقيق أمنه واستعادة حريته، والتخلّص من الاحتلال الصهيوني الغاشم» واليوم نحن ندعو الجميع فصائل مقاومة وشعب للاستعداد للمعركة الجديدة التي تدق ابوابنا ليل نهار.

"جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "شمس نيوز".