غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

صحافةُ الرَّأْيُ، لا رأي "الصحّاف"

امين بن مسعود.jpg

كتب: أمين بن مسعود 

 أستاذ بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار بتونس

ما يزال الرأيُ في الإعلام العربي، مع بعض الاستثناءات القليلة، ملتصقة بالحالة الشعرية الانفعالية القائمة بين "المدح" و"القدح"، بين "التله" و"الذم"، بين "الانبهار" و"الاحتقار"...

ولانّ الشعر ديوان العرب، فقد كان بمثابة المرجع الرمزي للحالات الانطباعية التي يسمونها زورا وبُهتانا، ب"الرأي" و"التعليق"، و"التحليل"، فما إن يندفع المُعلق بتعليق، حتى تحضر شخوص "المخيال" و"التخيل" و"الخيال"، في مقولات تختزل وتختزن السرديات التاريخية والجغرافية.

ولانّ الصحافة، بمعاييرها وبوظائفها وبأدوارها، تكاد تكون الضيف الثقيل على حضارة الانتشاء والإنشاء والإنشاد، فإنّ النصّ المسمى بالنص "الصحفي"، يقفز من الشعر إلى النص الشعوريّ، ونعني بالنص الشعوري النص الانفعالي والاعتباطي المراوح بين "المدح" و"القدح"... زاعما انتمائه لصحافة الوقائع والحقائق.

لم يخرج الفاعل بالتعليق في عالمنا العربي عن بلاط السلطان "مدحا"، وعن قفار الصحاري "قدحا"، وعن هوامش العمران "فخرا"، وعن الأطلال "رثاء"، وبين هذه المواقف، يختزل موقفه المسمى "رأيا"...

هكذا كان صوت العرب من القاهرة، يمجّد الانتصارات المتخيلة زمن الانكساراتـ الحقيقية ، وهكذا كان يأتينا صوت المرحوم احمد الصحاف- الناطق الرسمي باسم حكومة صدام حسين- يصف المحتل بالعلوج الأمريكان فيما كان هؤلاء على تخوم مطار بغداد...

وهكذا كان الإعلام العربي خارج دائرة الواقع، وتحت وقع المتخيّل الشعريّ، فما انفك عن الشعر، وما التصق بالإعلام... فيصير للجمهور متفرقا ومتشرذما بين واقع الحال وبين مقولات المُحال... وبفرط الالتصاق الثانية تكون الانكسارات...

اليوم، شعور المرارة المنسحبة على أوطان العرب، بعد الخسارات المذلة للمنتخبات العربية، ليس سوى انعكاس حدّي، لعالم "إعلام التّخيّل" وصناعة المتخيلات، فمنتخبنا لم يعد هو المنتخب الذي نعرفه ونعهده، - بعد التعادل مع الدنمارك- بل هو منتخب الصمود والصقور والنسور والأسود، ومنتخب قرطاج وبيزنطة وأفريقية وحنبعل و....

ومنتخبنا قبل المونديال ليس هو المنتخب الذي تم استدعاؤه للمشاركة في المونديال، بل هو منتخب الانكسارات والهزائم والحظّ وهوامش المسابقات...

ولأنّ "التخيّل" صنع الهزيمة صار التعادل حدثا، ولأنّ التخيّل صنع الأساطير صارت الهزيمة حدثا، وهكذا نكون ضحايا لإعلام ما بعد الحقيقة، الذي في العمق هو إعلام العرب عندما يعجزون عن الخروج من شرنقة الشعر، ومن سطوة القول، ومن سيطرة الانبهار والاحتقار، ومن الوصول إلى معالجة الواقع، الواقع كما هُوَ...

قديما قالت العرب، آفة الأخبار رواتها، والآن آفة الأخبار أصحاب الرأي فيها...

"جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "شمس نيوز".