غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

دعت الشعب للخروج للشوارع

عرين الأسود ناعية الشهيد مفلح: لن نتوان بتوجيه ضربات تؤلم العدو

عرين الأسود
شمس نيوز - نابلس

أكدت مجموعات عرين الأسود في مدينة نابلس، أن دماء الشهيد عمار مقلح لن تكون إلى وقودًا للثورة واشتعال الانتفاضة والمقاومة والاشتباك مع العدو الإسرائيلي.

ودعت "عرين الأسود" في بيان لها، جماهير شعبنا في كل مكان بالضفة الغربية المحتلة للخروج إلى الشوارع والاحتشاد وإغلاق الطرق والاشتباك المباشر مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ومشاغلتهم قدر المستطاع.

وشددت أن المقاتلين في كل مكان لن يتوانوا عن أية فرصة لتوجيه ضربات تؤلم العدو وتشفي  صدور أبناء شعبنا، داعية الجميع لعدم التعاطي مع الشائعات التي تنتشر على منصات التواصل الاجتماعي كأننا أمام مشكلة عائلية.

 

نص بيان مجموعات عرين الأسود كاملًا:

تصدى مقاتلي مجموعة عرين الأسود لجنود الاحتلال بصليات كثيفة من الرصاص ومن أكثر من محور في تمام الساعة ٨٠٠٠ من صباح يوم الجمعة خلال اقتحامهم لمنطقة رأس العين في نابلس وكان للاحتلال هدفين الأول اعتقال أحد المقاومين فك الله بالعز قيده والثاني رصد طريقة المقاومين بالتصدي لقواته خلال اقتحامه لمحيط البلدة القديمة، وهنا نهيب بالمواطنين الكرام والصحفيين الشرفاء الذين يسعون لتوثيق الاشتباكات مع العدو أن يتجنبوا تصوير وجوه المقاومين أو مناطق وجودهم شاكرين لكم حسكم الوطني وسعيكم لتوثيق بطولات المقاومين.

وتزف مجموعة عرين الأسود إلى العلا الشهيد البطل الذي أستشهد ليذود عن كرامته وفاضت روحه الطاهرة ولم يقبل الدنية ولم يقبل أن يطأطئ رأسه لغاصب حاقد، هذا المغوار الشهيد الشاهد عمار مفلح عديلي، الذي أُعدم أعزل بأبشع الطرق في بلدة حوارة الصامدة لن تكون دمائه إلا وقودا لثورتنا ومقاومتنا المجيدة، وأمام كل هذه الدماء ندعوكم يا رجالنا الأحرار في حوارة في بيتا في أودلا في دوما في بيت فوريك في نابلس جبل النار ومخيماتها وقراها، في رام الله، والخليل، وبيت لحم، في سلفيت البركان في جنين الثورة ندعوكم الآن للخروج إلى الشوارع والاحتشاد، واغلاق الطرق التي يسير عليها المستوطنين وقوات الاحتلال، إن إغلاق الطرق يصيبهم برعب وهستيريا ويعطل امداداتهم، كيف ننام الليلة وقد أعدم اسد من أسودنا بدم بارد أخرجوا الآن وليس غدا أخرجوا وكبروا اسمعوا العالم صوت تكبيراتكم في الشوارع ومن على أسطح المنازل، أخرجوا لإغلاق الطرق عليهم ومشاغلتهم والاشتباك معهم بما أتيح لكم من وسائل نحن معكم بإذن الله ولن نتوانى عن أي فرصة لتوجيه ضربات لهم تؤلمهم وتشفي  صدورنا وصدوركم وندعو أبناء شعبنا بعدم التعاطي مع ما تثيره اللجان الإلكترونية وكأننا بمشكله عائلية أو طائفية بين شعبنا وطائفه ما، مشكلتنا مع من يلبس لباس هذا الجيش ومن يخدم به ومن يعاونه مهما كانت طائفته فكفوا عن الاستخفاف بعقول شعبنا، وندعو إخوانا مقاتلي الفصائل بالعض على الجراح ورص الصفوف وتوجيه بنادقنا وبنادقكم سويا صفا صفا منذ هذه اللحظة للانتقام لدماء الشهداء، إن الأيام القادمة صعبة ولكنها تحمل البشائر وستكون حكومة بن غفير نتنياهو بإذن الله المسمار الأخير في نعش هذا الاحتلال ونعود ونقول قول الواثق بنصر الله المتوكل عليه سنرى من سيحاصر من  ساء صباحكم وساء سبتكم.