غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

د. عبد العال: المرأة الفلسطينية نموذج مشرف لكل نساء العالم وتشارك الرجال في ميدان المواجهة المتصاعدة

د. أسمهان عبد العال
شمس نيوز - محمد أبو شريعة

أكدت مسؤولة الإطار النسوي في حركة الجهاد الإسلامي د. أسمهان عبد العال، أن المرأة الفلسطينية تعيش حالة كفاح مستمر؛ دفاعاً عن المقدسات، والأرض، والعرض، وفي نفس السياق حماية لأسرتها، مشددة على أنَّ المرأة الفلسطينية صاحبة همة عالية، ومصنع للرجال.

وقالت د. عبد العال لـ"شمس نيوز": "المرأة الفلسطينية هي السد المنيع في وجه الاحتلال على مدار صراعنا مع العدو الصهيوني (..) من أنجبت أمثال جميل العموري، وفاروق سلامة، ومحمد السعدي، وظافر وعبد الله الحصري، يجب أن يحسب لها العدو ألف حساب".

وأشارت إلى أنَّ المرأة ترسم مشهداً وطنياً رائعاً، لاسيما وهي تشارك تقدم أغلى ما تملك على مذبح الحرية، بل إن النساء الفلسطينيات يفاخرنَّ بأنهنَّ ينجبن الشهداء، مضيفة "هن يشعرن بمزيد من العز والفخار؛ لأن أبناءهن قدموا أرواحهم رخيصة فداءً للمسجد الأقصى".

وشددت د. عبد العال على أن قدسية فلسطين وقدسية المسجد الأقصى هي من ميزت المرأة الفلسطينية، وجعلت دورها يختلف عن باقي نساء الأرض، مؤكدة أن هذا الدور المميز نابع من قدسية فلسطين والمسجد الأقصى.

وتابعت "هذا الأمر يجعل المرأة الفلسطينية تتحمل عبئًا أكبر، ويجعلها تدرك أن تربية الرجال وحب فلسطين جزء  من ديننا وعقيدتنا، وآية من آيات الله، هذا الغرس سيثمر قنابل في وجه العدو".

وأردفت عبد العال حديثها "حالة النساء، ودعمهن لأبنائهن واعتزازهن بالشهداء، سيكون لها أثر بمزيد من الاشتباك مع العدو، لأنهن عندما يرون أمهاتهم كأم إبراهيم النابلسي تفتخر بابنها، هنا يدركون تمامًا أن خلفهم جبالا راسيات راسخات".

وأكملت "نحن نرى كل يوم أن أمهات الشهداء في الضفة الغربية يخرجن ويكبرن عند استشهاد أبنائهن، هذه العزيمة القوية والإيمان بالله سبحانه والإيمان العميق بقضيتنا وقدسيتها يجعل المرأة الفلسطينية هي الدافع الأول لمزيد من الاشتباك في كل الساحات على أرض فلسطين".