غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

سيناريو مقتل بن غفير هو الأقرب

محمد مشتهى
قلم/ د. محمد مشتهى

بن غفير ينتمي لحزب "قوة يهودية"، حيث يعتبر من الأحزاب الصهيونية الدينية التي تتسم بالعنصرية والمعاداة "العلنية" للعرب والدعوة لقتلهم والتي تنادي بإقامة الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى، إذن هذا هو برنامج بن غفير الذي انتخبه اليهود من أجله، و بالتالي ليس أمام بن غفير سوى تطبيق ما جاء به، فهو لا يمتلك أدوات سياسية سوى الدعوة لقتل الفلسطيني وتدنيس الأقصى والدعوة لإعدام الأسرى وإطلاق تصريحات نارية وهكذا..، بن غفير لا يعرف سوى المقولات العنصرية والفاشية، بن غفير ليس لديه حسابات في السياسة أو حتى في الحكم، وهو سيفقد مبرر وجوده في الحكومة في حال لم يطبق ما جاء به.

الداخل الصهيوني متخوف من هكذا نماذج راديكالية أصولية، لذلك هم يخرجون بمظاهرات ضد حكومة نتنياهو لأنهم يعتبرون أن تشكيلة حكومته التي تضم متطرفين عنصريين هي تشكل خطراً على "إسرائيل".

الأحزاب الدينية الأصولية عادة إذا لم تُخْلِص لبرنامجها فإنه يحدث فيها إنشقاق بشكل أسرع من الأحزاب غير الدينية حتى لو كانت صغيرة، فالأحزاب الصهيونية الدينية تهتم لتطبيق برنامجها بشكل حرفي، ولو لم يتم التطبيق الحرفي لبرنامجها فإنها سرعان ما تتهم بعضها بالردة والخيانة والجُبن، وهذا ما حدث مع بن غفير عند اقتحامه الأخير للأقصى حيث قال موجها كلامه الجمهور الصهيوني: أنا أسرعت لإقتحام الأقصى لأنكم وصفتموني بالجبان ولم تصدقوا أنني قادر على فعل ما أقول.

لذلك بتقديري لا يوجد حل لهكذا نماذج أمثال بن غفير سوى أن يتم قتله إمّا على يد صهيوني مثله أو على يد فلسطيني وهو الأرجح، ومؤكد أنه بعد مقتله سيأتي متطرف آخر غيره لكن بالتأكيد لن يكون بنفس كاريزما بن غفير التي فيها مستوى عالي من التطرف والتحدي.