غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

في ذكرى استشهاد مؤسسها

"المجاهدين": طريق الشهداء والبندقية هو الذي سيثمر النصر المحقق

المجاهدين (7).jpeg
شمس نيوز - غزة

أكدت حركة المجاهدين الفلسطينية، اليوم الاثنين، أن طريق الشهداء والبندقية هو الذي سيثمر النصر المحقق والقريب بإذن الله، ودماء الشهداء هي نبراس التحرير الشامل والعودة النيمونة بإذن الله.

جاء ذلك في بيان للحركة بمناسبة يوم شهداء المجاهدين وذكرى استشهاد الأمين العام المؤسس للحركة عمر عطية أبو شريعة

وقالت: "فلسطين أرض إسلامية عربية ولا شرعية للكيان المؤقت عليها، مهما كان حجم الخائنين والمطبعين، والقدس والأقصى جزء من عقيدتنا من أجلها يبذل الغالي والنفيس".

وأضافت "لن تُفلح تهديدات العدو بتفعيل سياسة الاغتيالات ضد قادة المقاومة في ترميم صورته التي كسرتها المقاومة، ونؤكد أن العدو سيدفع الثمن غالياً".

وجددت "المجاهدين" التأكيد على أن ما شاهده العدو من رد المقاومة المترابطة في كل الجبهات على ارهاب العدو في الأقصى هو سيناريو مصغر ليوم التحرير، وسيفشل شعبنا ومقاومتنا مخططات العدو التهويدية في القدس والمسجد الأقصى.

ودعت شعوب أمتنا لأخذ دورهم الحقيقي في نصرة المدينة المقدسة ومسرى الرسول الأكرم والتعبير عن ذلك بشتى أنواع الدعم.

نص البيان كما وصل "شمس نيوز":

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن "حركة المجاهدين الفلسطينية"

في يوم شهداء المجاهدين وذكرى استشهاد المؤسس "عمر أبوشريعة" .. نؤكد أن طريق الجهاد والشهادة سيثمر نصراً محققاً بإذن الله.

جماهير شعبنا المجاهد :

في ظل المعارك التي يخوضها شعبنا في مختلف الجبهات لا سيما في القدس المباركة، وفي خضم انتصار شعبنا وأمتنا في معركة القدس الأخيرة التي ردت فيها المقاومة المترابطة في كل الجبهات على الارهاب الصهيوني في المسجد الأقصى، وافشلت مخططات العدو لسلخ هوية القدس الاسلامية العربية، تحيي حركة المجاهدين الفلسطينية يوم شهداء المجاهدين الذين تقدمهم الأمين العام المؤسس عمر أبوشريعة وإخوانه في المجلس العسكري بالاضافة لثلة مباركة من المجاهدين والاستشهاديين منذ انطلاقة الحركة قبل 23 عاما ليومنا هذا.

لقد جاء هذا اليوم ليراكم مسيرة حافلة من العطاء والتضحية خاضتها الحركة، وبذلت فيها سيلاً من دم مجاهديها الأبطال لينضموا لقوافل شهداء شعبنا الأبي الصابر وصولا لانتزاع كل الأرض واستعادة كل الحقوق.

جماهير الحق المبين :

نحيي يوم شهداء المجاهدين والكيان المؤقت يواصل المضي في مشاريعه التهويدية لقدسنا وأقصانا وأراضينا في ظل تواطىء غربي وقح وتطبيع مخزي وفاضح من بعض الأنظمة العربية

نحيي هذا اليوم المبارك والمقاومة ولله الفضل والمنة تقوى وتتقدم الميادين وتراكم الانجازات تلو الانجازات في ظل تراجع واضح وانكسار فاضح لدولة الكيان المؤقت.

وإننا في حركة المجاهدين الفلسطينية اذ نحيي يوم شهداء المجاهدين نؤكد على مايلي :

- طريق الشهداء والبندقية هو الذي سيثمر النصر المحقق والقريب بإذن الله، ودماء الشهداء هي نبراس التحرير الشامل والعودة النيمونة بإذن الله.

- فلسطين أرض إسلامية عربية ولا شرعية للكيان المؤقت عليها، مهما كان حجم الخائنين والمطبعين، والقدس والأقصى جزء من عقيدتنا من أجلها يبذل الغالي والنفيس.

- لن تُفلح تهديدات العدو بتفعيل سياسة الاغتيالات ضد قادة المقاومة في ترميم صورته التي كسرتها المقاومة، ونؤكد أن العدو سيدفع الثمن غالياً.

- نؤكد ان ما شاهده العدو من رد المقاومة المترابطة في كل الجبهات على ارهاب العدو في الأقصى هو سيناريو مصغر ليوم التحرير، وسيفشل شعبنا ومقاومتنا مخططات العدو التهويدية في القدس والمسجد الأقصى.

- ندعو شعوب أمتنا لأخذ دورهم الحقيفي في نصرة المدينة المقدسة ومسرى الرسول الأكرم والتعبير عن ذلك بشتى أنواع الدعم.

والله أكبر والعزة لله ورسوله والمؤمنين

الله أكبر والنصر حليف المجاهدين

"حركة المجاهدين الفلسطينية"

الاثنين ٤ شوال ١٤٤٤.

الموافق ٢٤ ابريل ٢٠٢٣م.