غزة

19°

وكالة شمس نيوز الإخبارية - Shms News

فصائل فلسطينية مباركة عملية القدس: العمل المقاوم رد طبيعي على جرائم الاحتلال

عملية في القدس
شمس نيوز - القدس المحتلة

باركت فصائل فلسطينية، اليوم الاثنين، عملية إطلاق النار والدهس، في مدينة القدس المحتلة، مؤكدة ان العمل المقاومة جزء من الرد العملي على جرائم الاحتلال.

الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، قال: "عملية الدهس البطولية في مدينة القدس تأتي في سياق الرد على جرائم الاحتلال وانتهاكه لحرمة المسجد الأقصى المبارك وآخرها اقتحام مصلى باب الرحمة وقطع الكهرباء عنه".

وأضاف القانوع في تصريح له: "سيظل الاحتلال الصهيوني يدفع ثمن جرائمه واقتحاماته للمسجد الأقصى ولن ينعم بالأمن أو يمنح الاستقرار وشعبنا سيواصل ثورته ودفاعه عن الأقصى".

بدورها، بباركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، عملية الدهس البطولية في القدس المحتلة، مؤكّدةً أنّها تأتي في إطار الرد المتواصل على جرائم الاحتلال، واقتحام مصلى باب الرحمة، والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى، والتضييق على المسيحيين، وانتهاك حرمة الأماكن المقدسة.

وأشارت إلى أنّ عملية الدهس اليوم قرب خطاب لنتنياهو، تبرهن على فشل منظومة الاحتلال الأمنية وأن المقاومة قادرة على ضرب الاحتلال في كل مكان وفي كل زمان للدفاع عن شعبنا ومقدساتنا.

وشدّدت على أنّ الاحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه سيظلون في حالة خوف وتخبط وفقدان للأمن بفعل عمليات الشباب الثائر، موجّهةً التحية المليئة بالفخر والاعتزاز لأبطال القدس والضفة، الذين يتصدون للاحتلال، ويدافعون عن أرضهم ومقدساتهم حتى طرد المحتل الغاصب عن كامل تراب وطننا الفلسطيني.

من ناحيتها أكدت، حركة المجاهدين الفلسطينية، أن العملية تثبت أن الثورة والمواجهة بكل أشكالها هي سبيل الخلاص من الاحتلال.

وشددت "المجاهدين على أن هذا العمل المقاوم البطولي هو جزء من الرد العملي، والطبيعي على جرائم العدو في الأقصى، واجرامه في مصلى باب الرحمة، وتهديدات حكومته الفاشية والمتطرفة".

وقالت "هذا العمل البطولي هو دليل واضح على أن شعبنا الأبي مصمم على خياره بمواجهة المحتل ويقاومه بكل الوسائل حتى طرده عن أرضنا المحتلة".

أما لجان المقاومة في فلسطين، فاعتبرت أن العملية رد طبيعي وفعلي على جرائم العدو الصهيوني في المسجد الأقصى، واقتحام وتدنيس مصلى باب الرحمة وتخريب وقطع الكهرباء عنه.

وقالت لجان المقاومة: "عملية الدهس في القدس صفعة جديدة وقوية للمنظومة الأمنية والعسكرية للكيان الصهيوني ورسالة لهذا الكيان المجرم وقادته الفاشيين بأنه لا أمن ولا أمان لكم على أرضنا".

وأضافت "شعبنا الفلسطيني المقاوم سيواصل ثورته وردوده على جرائم العدو بحق كل مكونات شعبنا ولن تتوقف هذه العمليات البطولية حتى زوال هذا الكيان عن كل أرضنا".