غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

خبر أمن السلطة يقتحم منزل صحفية ويصيب شاباً بجراح خطرة

شمس نيوز/نابلس

أصيب فجر الخميس المواطن طلال زامل برصاص قوة من جهاز الأمن الوقائي خلال مداهمة أحد المنازل في مخيم العين غرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقالت الصحفية غفران زامل إن أحد أفراد الأجهزة الأمنية أطلق النار بشكل متعمد ومن مسافة قريبة على ابن عمها طلال، مما أدى إلى إصابته إصابة مباشرة بالقرب من القلب.

وأضافت أنه نقل المصاب إلى المستشفى ووصفت حالته بالخطيرة، وأجريت له عملية استمرت لأكثر من أربع ساعات، تم فيها استئصال جزء من الرئتين، وأصيب بعد العملية بنزيف وأدخل قسم العناية المكثفة.

وكانت مواجهات اندلعت في مخيم العين بين عدد من الفتية وقوة كبيرة تابعة للأمن الوقائي اقتحمت منزل عائلة الصحفية زامل فجراً، بحجة البحث عن سلاح وأموال، حيث رشق الفتية القوة بالحجارة، ورد أفرادها بإطلاق النار بشكل عشوائي.

وقالت زامل وهي خطيبة الأسير القيادي حسن سلامة إن أفراد الأمن الوقائي فتشوا المنزل بدقة وقلب محتوياته رأسًا على عقب.

وأضافت: "اقتحموا المنزل بطريقة وحشية وهم يعلمون أنه بيت لشهيد وأسير وأنا خطيبة أسير محكوم بالمؤبدات وأسيرة محررة، دون احترام منهم لحرمة المنزل".

وذكرت أن مجندات كنّ يرافقن القوة قمن بتفتيشها هي ووالدتها وشقيقتها، وصادرن جهاز حاسوب وجوال وبطاقة هويتها.

وأضافت أنهم حاولوا مصادرة مبلغ 2000 دينار من شقيقتها التي جمعته من عملها في الخياطة منذ سنوات، وكانت تستعد لدفع أقساط شقة ابنها الوحيد، وعندما رفضت إعطاءهم المبلغ اقتادوها معهم.

وأوضحت أن لباسهم وطريقة اقتحامهم للمنزل أوحت للعائلة للوهلة الأولى بأنهم قوات احتلال، إلا أنهم أبلغوا العائلة بأنهم من جهاز الأمن الوقائي، وأن معهم إذنا بتفتيش المنزل بحثًا عن سلاح وأموال.

وأشارت إلى أن عملية التفتيش طالت كل أجزاء المنزل ومحتوياته، مضيفةً: "حتى صور خطيبي الأسير حسن سلامة فتشوها وقالوا لي: نحن نعرف خطيبك وبنعرف قديش جنن اليهود!".

وأكدت زامل أن القوة غادرت المنزل دون أن تعثر على أية قطعة سلاح أو أموال، وطلبوا منها الحضور غدا إلى مقر الأمن الوقائي، إلا أنها أخبرتهم أنها لن تحضر مهما حصل.

وعبرت زامل عن استهجانها لما تتعرض له عائلتها منذ سنوات عديدة من اقتحامات واعتقالات متكررة تحت مبررات سخيفة.