غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

خبر عباس: شعبنا يعيش ظروفا صعبة لا يمكن احتمالها بسبب الاحتلال

شمس نيوز / فلسطين المحتلة 

قال الرئيس محمود عباس اليوم الثلاثاء إن شعبنا يعيش ظروفا صعبة لا يمكن احتمالها، جراء استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأرضه.

واعتبر عباس في مؤتمر صحفي مع رئيسة دولة ليتوانيا داليا غريبا وسكايتي عقب اجتماعهما في مدينة رام الله أن تصاعد ممارسات الاحتلال مستوطنيه العدوانية وتعنت الحكومة الإسرائيلية وغياب أي أفق سياسي "أوصل شبابنا إلى حالة اليأس والإحباط والضغط".

وقال عباس إن "فلسطين دولة ناشئة ولكنها غنية بما تمتلك من تاريخ وحضارة ومكانة دينية وروحية وبما لديها من مقومات جذب سياحي هائلة، ففيها مهد المسيح عليه السلام في بيت لحم، وكنيسة القيامة والمسجد الأقصى في القدس الشرقية، وغيرها من المواقع التاريخية والاثرية".

وأضاف أنه يمكن بناء وتطوير فرص التبادل التجاري والثقافي والتعليمي بين البلدين، بما يعود بالفائدة على شعبينا ويخدم مصالحهما المشتركة.

وأشار عباس إلى أنه أجرى محادثات مع رئيسة لتوانيا حول مجمل تطورات الأوضاع في فلسطين، وناقشا ما تعيشه منطقتنا من أحداث، بما في ذلك تصاعد العنف والإرهاب والتطرف في المنطقة.

وجدد بهذا الصدد تأكيد "موقفنا الثابت في هذا الإطار بضرورة إيجاد حلول سياسية ومن خلال الحوار للأزمات القائمة، وحشد كل الجهود لمواجهة التطرف والإرهاب".

بدورها قالت الرئيسة الليتوانية إن "السلام والاستقرار في فلسطين سينعكس على العالم أجمع".

وأضافت أن الاضطرابات المحيطة بفلسطين وفي العالم اضطرابات كبيرة، لكن هذا لا يجب أن يمنع استمرار المحادثات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، للوصول إلى تطبيق حل الدولتين الذي ندعمه ونؤكده لإيجاد دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع (إسرائيل) بسلام وأمن.

وأعربت عن استعداد بلادها لتطوير العلاقات الثنائية مع دولة فلسطين، ودعم المشاريع التنموية الفلسطينية، وبناء مؤسسات دولة فلسطين، بما يساهم في تعزيز الاستقرار والسلام.

وأبدت استعدادها لتقديم المساعدة فيما يتعلق بالمفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، متمنية استمرار الجهود حتى تهدئة الأوضاع التي تشهدها فلسطين هذه الأيام، وبما يضمن الأمن للشعبين، لأن هدف أي قائد أو رئيس دولة تأمين حياة شعبه وتمكينه من العيش بأمان وسلام.

وأكدت رئيسة ليتوانيا أن بلادها "تتفهم تماما التطلعات والأهداف الفلسطينية بالتحرر والاستقلال وإقامة الدولة، لأننا في ليتوانيا كافحنا وناضلنا للوصول إلى الاستقلال".