Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: فقدان الشهية عند الأطفال.. أسبابه وحلوله

شمس نيوز/ وكالات

من أكثر الأمور التي تؤرِّق الأم: فقدان الشهية عند طفلها أو ضعفها، ما قد يسبِّب له أضرارًا صحية بالغة، منها سوء التغذية، وعلى الرغم من محاولات الأم المتكررة عبر "تدليله"، والتحايل عليه لترغيبه في تناول الطعام، وفتح شهيته، إلا أنها في الغالب تفشل في مسعاها، وفي هذا الوقت يمر الطفل بكثير من المشكلات بسبب امتناعه عن تناول الطعام الصحي والمفيد، والإقبال على "وجبات السناك".

ولتتخطي هذه المشكلة، تعرِّفك مدربة برنامج "الرابح الأكبر" سابقًا، واختصاصية التغذية زينة حابي على أسباب فقدان الشهية عند الأطفال، وتقدم لك نصائح مهمة للتغلب على ذلك.

- أسباب فقدان الشهية عند الأطفال

فقدان الطفل شهيته، هو من المشكلات الشائعة التي تعاني منها الأمهات, ويزداد الأمر سوءًا إذا ما ترافق مع خسارته وزنه، هنا يجب استشارة طبيب أطفالٍ، ومن الأسباب الشائعة لفقدان الشهية:

• تناول الوجبات الصغيرة "السناك"، أو العصائر بين الوجبات الرئيسية.

• قد يكون نشاط الطفل البدني أدنى من المستوى المتوقَّع لعمره.

• بطء نمو الطفل بعد عامه الأول، وتوقُّع الأهل بأن يتناول الأكل بنفس المعدل السابق.

• انشغال الطفل باكتشاف العالم.

• بعض الأسباب الطبية والنفسية التي يجب استشارة الطبيب فيها مثل: الإمساك, والتهاب البلعوم، والرشح, ونقص الحديد، وهو أمر شائع عند من يشرب الحليب بكثرة، والضغط النفسي، أو الاكتئاب عند وفاة أحد الأقارب، أو قدوم طفل جديد للعائلة، إضافة إلى بعض الأدوية التي تحد من الشهية.

- كيفية زيادة شهية الطفل؟

يمر كل طفل تقريبًا بمرحلة يكون فيها "متشددًا" جدًا في اختياره الأكل، خاصة في عامه الثاني, حيث يخشى من تجربة الأنواع الجديدة، ويكتفي بما اعتاد عليه, وقد يتكرر هذا التصرف في الأعوام اللاحقة, لذا على الأم أن تقوم بالتالي:

• ألا تقدم له طعامًا جديدًا غير معتاد عليه في كل وجبة.

• أن تقدم له الطعام بكمية قليلة وفي صحن كبير حتى يظهر جذاباً ولا يرهبه.

• تحديد وقت الوجبة بـ 30 دقيقة فقط, فالطفل يأخذ حاجته من الطعام في هذه الفترة.

• إذا رفض الطفل تناول وجبته, فلا يجب إعطاؤه "السناك" ما بين الوجبات، بل الانتظار حتى حلول موعد الوجبة اللاحقة.

• جعل الطفل يشارك في الوجبات العائلية كلما أمكن.

• عليها السماح له بأن يتذوق الأكلات الجديدة من صحنها أولًا، فوجبة الماما دائمًا ما تكون الأطيب.

• عدم الضغط على الطفل ليتناول الوجبة بالإكراه, فقد يسبِّب له ذلك شعورًا سلبيًا، ويزيد من ابتعاده عن تناول الطعام.

• التأكد من قيام الطفل بالنشاطات البدنية المناسبة لعمره لحرق سعرات الطاقة.

• يجب على الأم التحرر من التوتر العصبي، وجعل وقت الوجبة ممتعًا.