Menu
اعلان اعلى الهيدر

خبر: خريشة لـ'شمس نيوز': هناك حملة لـ'شيطنة' التشريعي وحل المجلس يعني انتهاء منصب الرئيس

شمس نيوز/ عبدالله مغاري

استهجن النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني د. حسن خريشة، اليوم الأحد، إعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نيته حل التشريعي.

وكان عباس قال خلال افتتاح أعمال المؤتمر الدولي لتعزيز دور القطاع الخاص في رام الله، إنه بصدد اتخاذ قرار بحل المجلس التشريعي "بالطرق القانونية" خلال اجتماع سيعقد للمجلس المركزي وذلك وفق قرار إما "أن نتحمل كل شيء في غزة أو تتحمل حركة حماس كل شيء".

 وتساءل خريشة في تصريح لـ"شمس نيوز"، عن القانون الذي يتحدث عنه عباس، قائلا :"عن أي قانون يتحدث، القانون واضح وجاء في القانون الأساسي أن التشريعي سيد نفسه ولا أحد يمتلك صلاحية حل المجلس "

وأضاف " بالقانون المجلس التشريعي يحل الآخرين ولا يمكن أن يحله أحد، والقانون يقول أيضًا أن المجلس تستمر ولايته حتى يتسلم مجلس جديد منتخب، كل هذا يؤكد ان لا أحد يمكن ان يحل المجلس".

وأشار النائب بالتشريعي، إلى وجود حملة لـ"شيطنة" المجلس التشريعي ودفع الناس للقول بأن المجلس عبئًا ، مضيفًا " بدلًا من أن يعملوا على تفعيل التشريعي يريدون اقناع الناس بضرورة حله".

وعن الطريقة التي يمكن أن يتبعها عباس لحل المجلس، بين خريشة أن القانون لا يعطيه هذه الصلاحية لذلك سيتجه لمن وصفهم بـ"السحيجة و الشبيحة" الذين يحتاطون بأبو مازن، ويتطوعون له بالتطاول على القانون  وتغييبه ، حد قوله.

وأضاف " الذي غيب التشريعي 11 عامًا، يستطيع أن يغيب القانون ايضًا ، سيعطيه بعض من حوله استشارات قانونية وهم يدركوا انها استشارات خاطئة وغير قانونية ، مؤكدًا أن المخرج الحقيقي هو الانتخابات".

وزاد " الرئيس يتحدث أنه سيحل المجلس يعني يريد حل السلطة، وحل السلطة يعني العودة لمؤسسات منظمة التحرير، والمجلس الوطني أعطى صلاحياته للمجلس المركزي وعباس يريد اخذ الصلاحيات من المركزي".

وتابع : هذا يعني استبدال جسم بآخر، أول مرة بالتاريخ يتم استبدال جسم منتخب بجسم غير منتخب، أعتقد أن هناك ازمة بنيوية حقيقية  ستنشأ حال حُل المجلس".

وطالب خريشة رئيس السلطة بالدعوة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة لمجلس تشريعي جديد، مستدركًا بالقول : "أما في كل مرة يطل علينا أحد يتحدث عن حل المجلس، مرة الرئيس ومرة الثوري، يا سيدي مشان النبي حلو المجلس، اذا بتقدروا تحلوه حلوه".

 ووجه خريشة رسالة عبر "شمس نيوز" إلى عباس وكل المسؤولين الذين وصفهم "يختبئون خلف الشرعية القانونية الفلسطينية التي وفرتها انتخابات المجلس التشريعي" قائلًا "في  حال تم حل المجلس لن يصبح أي أحد من هؤلاء لا قائد ولا مسؤول باعتبار أن العالم يتعامل مع الشرعية القانونية الانتخابية، وبالتالي لا قيمة لأحد دون أن يكون منتخبًا، هذا يعرفه الرئيس نفسه".

وأضاف "يجب على الجميع أن يدرك أن كل من يحرض على حل المجلس يعمل ضد الرئيس أولا، لأن الشرعيات متداخلة، إذا حل المجلس حُل الرئيس، كل من يطرح قضية حل المجلس يسيئ للرئيس قبل ان يسيئ للمجلس واعضائه".