Menu
اعلان اعلى الهيدر

هل كان ترامب يعمل لصالح روسيا؟

شمس نيوز/وكالات

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أمس الجمعة، أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي"FBI " قد فتح ملف تحقيق خلال عام 2017 ليتحقق هل يعمل الرئيس دونالد ترامب لحساب روسيا عن علم ومعرفة أم أنه تحت تأثير روسي دون أن يدرك؟

وقالت الصحيفة نقلًا عن مصادر لم تسمها، إن التحقيق دمج بسرعة في التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر بشأن شبهات في "تواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب للانتخابات الرئاسية في 2016".

وأشارت إلى، أن مكتب التحقيقات الفدرالي فتح تحقيقه بعد إقالة مديره جيمس كومي بقرار من الرئيس ترامب في أيار/مايو 2017.

ويتعلق التحقيق، وفق الصحيفة، بشقين، الأول تجسسي هدفه تحديد ما إذا كان ترامب عمل عمدًا أو عن غير قصد لحساب موسكو.

أما الشق الأخر فهو جنائي فيتعلق بإقالة كومي، حسب الصحيفة التي قالت إنه لم يعرف ما إذا كانت التحقيقات المتعلقة بمسألة التجسس مستمرة حتى الآن.

وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز" كذلك، إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي  يشتبه بوجود علاقات محتملة بين روسيا وترامب منذ حملة انتخابات 2016، لكنه لم يفتح تحقيقًا إلا بعدما أقال ترامب جيمس كومي الذي رفض تقديم الولاء له، ووقف التحقيقات الأولية بشأن تواطؤ محتمل مع روسيا.