Menu
اعلان اعلى الهيدر

رد الحزب «المحسوب» بدقة

بقلم: عريب الرنتاوي

لا يضير حزب الله إن جاء رده على العدوان الإسرائيلي «محسوبا» بدقة، ومتوخيا تفادي الانزلاق لحرب شاملة لا أحد يريدها... الحزب أوفى بوعده، ووجه ضربة لإسرائيل تستطيع ابتلاعها...

إسرائيل بالمناسبة فعلت شيئا مشابها، فردها على ضربة حزب الله جاء محسوبا بدقة كذلك... صحيح أنها أطلقت مئة قذيفة مدفع ردا على رشقة الصواريخ المضادة للدروع التي أطلقها مقاتلو الحزب، بيد أن من شاهد صور القصف الإسرائيلي قرب بلدة مارون الراس، لا شك أدرك أن استهداف المناطق الخالية من السكان لم يكن خطأ في «التصويب»، بل «تصويبا» لخطأ اقترفه نتنياهو عندما قرر خرق قواعد الاشتباك.

البعض، في لبنان والمنطقة، سخر من رد الحزب المحسوب والمضبوط، مع أنه كان سيقيم الدنيا ولا يقعدها، لو أن رد الحزب جاء أهوج، وتسبب في إطلاق سلسلة دامية من الأفعال وردود الفعل، وربما الانزلاق إلى الحرب الشاملة... هؤلاء لا نعرف ماذا يريدون بالضبط، هل يريدون للحزب أن يكون منضبطا أم متفلتا؟... لا شيء يرضي هؤلاء ولا شيء يسعدهم، خصومتهم السياسية والعقائدية مع الحزب تجعلهم قادرين على قول الشيء ونقيضه، دون أن يرف لهم جفن.

في ظني أن الحزب فعل ما كان منتظرا منه... لم يصمت على الخرق الإسرائيلي المتعجرف لقواعد الاشتباك المستقرة منذ حرب تموز 2007... ولم يجازف بدفع لبنان في أتون حرب مدمرة... اجتاز محنة الضغوط الهائلة التي تعرض لها للامتناع عن الرد على الخرق الإسرائيلي... حفظ وحدة الموقف اللبناني وحال دون الانزلاق إلى أزمة حكم وحكومة... سجل موقفه فالفعل لا بالقول... أما الذين ينظرون باستخفاف لهذه «المباراة العصيبة» التي وقعت خلال الأيام الثمانية الفاصلة بين عدوان الضاحية ورد الحزب، فلا أظن أنهم يعون ما يقولون.

إسرائيل «ابتلعت» فكرة رد الفعل اللبناني على عدوانها... ساعدها في عملية البلع والهضم، أنها لم تُمنَ بخسائر بشرية (البعض يتحدث عن عدد قليل من الجرحى بإصابات طفيفة)... نتنياهو المقبل على انتخابات مصيرية، قرر ابتلاع الضربة، وهو الذي انتفخ كالطاووس خلال الأيام الماضية، مهددا لبنان بالويل والثبور وعظائم الأمور... حتى منافسه من «أزرق أبيض» الجنرال بيني غانتس الملطخة أيديه بدماء الفلسطينيين، الذي هدد بإعادة لبنان إلى «العصر الحجري»، قرر بدوره أن يبتلع الضربة... هذه الجولة المحدودة من التصعيد بين لبنان وإسرائيل يبدو أنها انتهت، وإن كانت الحرب لمّا تضع أوزارها بعد.

ستعاود إسرائيل التحرش بحزب الله، إن لم يكن الآن فبعد وقت قد لا يطول... قد تكون هذه آخر ضربة يأمر بها نتنياهو من موقعه كرئيس للحكومة وقد لا تكون... لكن المؤكد أن إسرائيل لديها حساب طويل وعريض لتسويه مع حزب الله.... الحزب يدرك ذلك، ويبدو مستعدا لمختلف الاحتمالات... إسرائيل تدرك أن أي ضربة توجهها للحزب، ستتلقى مقابلها ضربة مضادة، مساوية في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه... توازن الردع سيستمر، ما لم يقرر أحد الطرفين لأسباب عديدة، خرقه والسعي لإعادة بنائه على حساب الطرف الآخر... هذا الأمر سيحدث، إن لم يكن عاجلا فآجلا.

لبنان خرج من عنق الزجاجة، صحيح أن ثمة إجماع لبناني على اعتبار ما جرى في الضاحية عدوانا سافرا على لبنان وكل اللبنانيين... لكن نفرا من اللبنانيين، لم يستطع الصبر، ولم يطق الانتظار... انبرى مهاجما الحزب ومنددا بميله للمغامرة وجنوحه لتوريط لبنان في حرب لا يحتاجها في هذه المرحلة بالذات... رد الفعل «المحسوب» و»العاقل» من قبل الحزب، حفظ وحدة اللبنانيين، ومنع انفجار أزمة داخلية، تريدها إسرائيل وتنتظرها بفارغ الصبر، من دون أن يبدو أمام الإسرائيليين بمظهر الضعيف أو الذي يطلق وعودا ولا يحترمها... اللبنانيون جميعا ربحوا... إسرائيل ونتنياهو هما الخاسران في هذه الجولة، وإن كانت خسارتهما من النوع القابل للاحتواء والابتلاع... المفروض أن هذه الجولة انتهت.

عن صحيفة الدستور الأردنية

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "عشمس نيوز"