Menu
اعلان اعلى الهيدر

صحيفة: الوفد المصري عرض على حماس رزمة تسهيلات جديدة مقابل الهدوء

شمس نيوز/غزة

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط"، الثلاثاء، أن الوفد الأمني المصري الذي زار قطاع غزة أمس عرض على حركتي "حماس" و"الجهاد" رزمة تسهيلات جديدة، مقابل الهدوء ووقف التصعيد على الحدود.

وبحسب الصحيفة، نقل الوفد الأمني المصري رسالة من "إسرائيل" حول استعداد الأخيرة لتطبيق رزمة تشمل إدخال بضائع عن طريق معبر رفح البري، إعادة مساحة الصيد من 6 إلى 15 ميلًا، والمباشرة في إدخال تحسينات على الكهرباء والوقود، والسماح بإدخال مواد كانت ممنوعة تحت تصنيف "مزدوجة الاستعمال"، وزيادة كميات البضائع المصدرة.

في المقابل، طالبت "إسرائيل" بوقف أي هجمات عبر غزة، بما في ذلك المسيّرات والصواريخ والبالونات الحارقة، إضافة إلى وقف الأساليب "الخشنة" المعتمدة في مسيرات العودة السلمية.

وقالت الصحيفة نقلًا عن مصادر لم تسمها، إن حركة حماس طلبت ضمانات من أجل التزام "إسرائيل" بالاتفاق الذي تباطأت في تنفيذه عدة مرات.

وأبلغ مسؤولو حركة حماس الوفد المصر أنه لا يمكن لهم إقناع بقية الفصائل بالاستمرار في الدوران في الحلقة المفرغة نفسها.

وكان الوفد الأمني المصري الذي رأسه اللواء أحمد عبد الخالق مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية، التقى في ساعة متأخرة من يوم الأحد، قيادة حركة "حماس" ممثلة برئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، ورئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، وعدد من قيادات الحركة بغزة.

ووصل الوفد المصري إلى قطاع غزة، الأحد، في محاولة لنزع فتيل التوتر الذي شهده قطاع غزة الأسبوع الماضي أسفر عن استشهاد فتيين برصاص الاحتلال وإصابة العشرات.