Menu
اعلان اعلى الهيدر

كاتب إسرائيلي يلمح إلى مسئولية "تل أبيب" عن الهجوم على الناقلة الإيرانية

شمس نيوز/فلسطين المحتلة 

ألمح كاتب إسرائيلي، إلى وقوف "إسرائيل" خلف الهجوم الصاروخي الذي استهدف ناقلة النفط الإيرانية في البحر الأحمر قبل أكثر من أسبوعين، بالقرب من ميناء جدة السعودي.

وقال آريه ألداد في مقال له بصحيفة "معاريف" العبرية، إن عضوا في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، صرح بأن "الكاميرات المثبتة على دكة الناقلة، أثبتت أن إسرائيل ومعها الولايات المتحدة والسعودية، مسؤولة عن الهجوم الذي أعتبر كرد على شل نصف إنتاج النفط السعودي، في هجوم الصواريخ الجوالة والطائرات المسيرة الإيرانية على شركة أرامكو".

وأعرب ألداد عن أمله في أن يكون "هذا الاتهام صحيحا"، لافتا إلى "طريقة العمل العسكري التي تتبعها بعض الدول ومن بينها إيران، للعمل في دول أخرى عبر تمويل وتدريب مليشيات محلية، لتنفيذ عمليات وفقا لتعليمات مباشرة من الحرس الثوري".

وقال، إنه "لا يوجد ما يدعو إسرائيل إلى ألا تتبنى طريقة عمل مشابهة، وعندما نريد أن نوقف التوسع الايراني فإننا لسنا ملزمين بأن نخلف توقيع "رفائيل" (شركة إسرائيلية حكومة للصناعات العسكرية) على الصواريخ التي نطلقها على أهداف إيرانية".

وتابع: "إذا كانت العربدة الإيرانية في الخليج تتعارض والمصلحة القومية الإسرائيلية وتمس بالسعودية؛ التي هي في مجالات معينة شريكا استراتيجيا للحرب ضد إيران، فلا يوجد ما يدعو إسرائيل للامتناع عن العمل تجاه مصالح إيرانية ليس فقط في سوريا والعراق، بل وفي الخليج أيضا".

وفي 11 أكتوبر الجاري، قالت إيران إن نفجارًا وقع على متن ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر على بعد نحو 60 ميلا (97 كيلومترا) من ميناء جدة السعودي. وتتبع الناقلة شركة "النفط الوطنية الإيرانية" التي قالت إن السفينة أصيبت بصواريخ، أدت إلى مخاسر في الخزانين الرئيسين.

وحذر الكاتب من الانتظار حتى تصل إيران أو تركيا قرب الحدود، مشددا على أن "أعداء كهؤلاء يجب أن نصدهم حتى بعيدا عن حدودنا، وعليه فينبغي الأمل أن تكون إسرائيل بالفعل مشاركة، بهذا الشكل أو ذاك، في ضرب الناقلة الإيرانية"، وفق قوله.