Menu

جنرال إسرائيلي: التنمية في قطاع غزة تعزز الإرهاب .. والخارجية تستنكر

شمس نيوز/فلسطين المحتلة

زعم قائد الجبهة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، اللواء هرتسي هليفي، أن مشاريع التنمية الاقتصادية في قطاع غزة قد تؤدي إلى ما وصفه بـ"تعزيز وزيادة الإرهاب"، فيما اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية تصريحاته بـ"سخرية واستخفافًا" بالمجتمع الدولي.

وقال هليفي، في حديث مع ممثلي المنظمة الصهيونية العالمية نقلته هيئة البث الإسرائيلي (كان)، إنه "عندما تتطور قدرات المنظمات الإرهابية في غزة، فسنجد أنفسنا حتما أمام حرب واسعة، أؤكد لكم أن الجيش الإسرائيلي قوي للغاية".

وحذّر هليفي ممثلي المنظمة الصهيونية العالمية من إمكانية سماح سلطات الاحتلال بإدخال ما وصفه بـ" القدرات الاقتصادية" المتقدمة، لقطاع غزة المحاصر، قائلًا "عليك بداية أن تثبتوا لنا أن التنمية الاقتصادية في غزة لن تؤدي إلى تنمية القدرات الإرهابية".

وأضاف: " وتابع "كلما عزز الغزيون من قدراتهم، سيتعين علينا ممارسة قوة أكبر، وسنعود بغزة مرة أخرى إلى الوراء من جديد"، في إشارة إلى الحالة التي خلّف الاحتلال قطاع غزة عليها بعد الحروب العدوانية الثلاثة التي شنها في السنوات الأخيرة ضد القطاع.

واعتبر هليفي أن "المخرج من كل هذا يتمثل في حل ينجح بالفصل بين الازدهار الاقتصادي للقطاع، وتعزيز قدرات الإرهاب داخله"، في إشارة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية المسلحة في غزة.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان إن تصريحات هليفي "اعتراف صريح وواضح بأحد أبشع أهداف حروب الاحتلال ضد قطاع غزة".

 وقالت: إن ذلك يوحي أن دولة الاحتلال تحضر لمزيد من الحروب ضد أهلنا في قطاع غزة لتكريس حالة الدمار والفقر والبطالة المتفشية في قطاع غزة نتيجة تلك الحروب، وحتى لا يلتقط القطاع أنفاسه ويبقى غارقا في الدمار ويعتمد على المعونات الغذائية الخارجية.

وأضافت، "ما كان لهاليفي أن يقدم مثل هذه الاعترافات لولا شعوره بلا مبالة المجتمع الدولي وتغيبه لنفسه وتخاذله في حماية مبادئ حقوق الإنسان، وكذلك شعوره بالتواطؤ الدولي مع انتهاكات الاحتلال وجرائمه المتواصلة."