Menu
اعلان اعلى الهيدر

القوة الناعمة: بين فؤاد حداد وحياة الفهد!

بقلم:هاني حبيب

إثر هزيمة حزيران 1967 أصدر الشاعر المصري من أصل شامي كما يقول فؤاد حداد عن نفسه ديواناً يحمل عنوان "من نور الخيال وصنع الأجيال في تاريخ القاهرة". مضمون الأشعار لا يقلل من تأثيرات الهزيمة على الشعوب العربية، لكنها بالمقابل ترى فيها جولة في معركة طويلة لا بد لها أن تنتهي إلاّ بالانتصار، وما يهمنا في هذه الفترة بالذات الإشارة إلى أنّ هذا الديوان يتضمن إحدى أهم القصائد التي تتغنى بالبعد القومي العربي للقضية الفلسطينية وهي القصيدة التي تغنى بها السيد مكاوي "الأرض بتتكلم عربي" والتي اعتبرها النقاد نبوءة الشاعر التي مهدّت لحرب أكتوبر / تشرين الأول عام 1973 في حين اعتبرها البعض أنها توجت انتماء العرب لقوميتهم وأثرت في الشارع العربي أكثر من كافة خطابات القادة العرب حول القومية العربية بما فيها خطابات جمال عبد الناصر، ما يشير إلى أنّ الأدب باعتباره شكلاً من أشكال القوة الناعمة قادر على تأصيل الأمة إلى قوميتها ودلالة على تأثيرها في التمسك بالقيم الأصيلة رغم الهزيمة وتأثيراتها.

ورداً على اجتياح جنود الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى، أصدر فؤاد حداد ديواناً يجمع فيه قصائده من دواوينه السابقة حول فلسطين تصدرته القصيدة التي يقول فيها: ولا في قلبي ولا عينيّا إلاّ فلسطين، وأنا العطشان مليش مية إلا فلسطين، ولا تشيل أرض رجليّا وتنقل خطوتي الجاية إلاّ فلسطين. وهي كذلك ما تغنى بها الموسيقار سيّد مكاوي.

ربما القليل منا يعرف أن الشاعر فؤاد حداد تغنى بأشعاره بانتصار أكتوبر - تشرين الأول 1973، إلاّ أنه مع ذلك استدرك محذراً ومتخوفاً من نتائج هذه الحرب، عندما يقول "في الجو بذر استعماري خايف ينبت على حدودي" إلاّ أنّ الموت عاجل الشاعر، ولو ظل حياً ربما لاستدرك مجدداً ذلك أن البذر الاستعماري لم ينبت على الحدود، كما جاء في قصيدته بل في قلب داخل هذه الحدود العربية ذاتها.

ولعلّ أبرز تعبير عن هذه البذور الاستعمارية التي نبتت داخل البيت العربي وفي غرفة نومه تحديداً كان من خلال بعض المسلسلات التي تبث خلال شهر رمضان الجاري في سياق مد درامي تطبيعي تجاوز كل ما سبق من خطوات تطبيعية على المستوى المتعلق بالقوة الناعمة، فالتطبيع الرسمي من قبل بعض الأنظمة العربية لم يتحوّل على الإطلاق تطبيعاً شعبياً، فشلت الاتفاقات الرسمية مع الاحتلال الاسرائيلي في تطبيع الوجدان العربي للقبول بدولة الاحتلال، وظلت الشعوب تحارب هذا التطبيع وتواجهه بكل السبل. صحيح أنّ العلَم الاسرائيلي رفع في بعض العواصم العربية من خلال مؤتمرات ومباريات، إلاّ أنّ ذلك لم يؤثر على صلابة الموقف الشعبي العربي في مواجهة التطبيع، وعلينا أن نعترف أنّ استخدام الدراما كقوة ناعمة في هذا السياق يشكل الخطر الأكبر الداهم، متجاوزاً كل ما سبق من خطوات تطبيعية مع الاحتلال، كون هذه القوة الناعمة تتوجه متسللة إلى الأفراد والجماعات فرداً فرداً وجماعة جماعة، مستخدمةً كل أدوات التضليل الدرامي والتزييف التاريخي لتسويق أفكار المؤسسة السياسية، وتشكل اختراقاً خطيراً للوعي العربي بالقضية الفلسطينية عبر تضليل ممنهج سلس ومحفّز لتشويه قضية فلسطين ومقاومة شعبها وانتمائها العربي، واحتيالاً منظماً على مجموعة القيم العربية الأصيلة التي ظلت تضع فلسطين في جوهر اهتماماتها والدفاع عنها وعن شعبها المقاوم.

والفارق بين نموذج فؤاد حداد، وغيره العديد من الشعراء والأدباء الذين لم يتساوقوا مع الهزيمة بل واجهوها وتحدوها مع آمال بانتصار قادم، أمّا مسلسلات "أم هارون" و"مخرج 7" وأبطالهما حياة الفهد وناصر القصبي فتشكلّ سقوطاً قيمياً وأخلاقياً لأبعد الحدود ليس لأنها اخترقت الوعي العربي، أو حاولت فحسب، ولكن لأنها اختلقت الأحداث وزيفت التاريخ لهدف تضليل المتلقي، واصطفت إلى جانب الرواية الصهيونية، لتسويق رؤية للتطبيع ولاجتياح المجتمع العربي في قيمه وأصالته.

 عن صحيفة الأيام 
جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر بالضرورة عن "شمس نيوز"