Menu
اعلان اعلى الهيدر

«نكبة»...«نكسة»...«صفقة»

بقلم: عريب الرنتاوي

الفلسطينيون يحيون هذه الأيام ذكرى نكبتهم الكبرى الـ«72»، وبعد أيام ستحل الذكرى الـ«53» لنكسة العرب الكبرى أيضا، وعلى مبعدة ستة أسابيع، سنكون مع «موعد مبدئي» للشروع في تنفيذ «الصفقة»، بدءا بضم غور الأردن وشمالي الميت والمستوطنات المزروعة في ثنايا «اللحم الحي» للقدس والضفة الفلسطينية المحتلة برمتها.

«النكبة» إذن، ليست حدثا وقع وانتهى، «النكبة» مسار من الهزائم والنكبات والانتكاسات المركبة، وسياق من ضياع الحقوق وتهويد الأرض وتشتيت السكان. النكبة التي لم تبدأ في العام 1948، بل قبل ذلك التاريخ بأكثر من نصف قرن، لم تنته فصولها حتى يومنا هذا. جيل الأجداد والآباء من الفلسطينيين شهدوا على تقسيم أرضهم التاريخية، «وعد بلفور» حيث «أعطى من لا يملك من لا يستحق»، أما جيل الأبناء والأحفاد، فهو يشهد اليوم، على ترجمة «وعد ترامب»، حيث «أعطى من لا يملك لمن لا يستحق أيضا»، ولكن التقسيم والتقاسم يدور هذه المرة، حول الضفة الغربية وفوقها، أي ما تبقى للفلسطينيين من النكبة، وما بددته النكسة بعدها بأقل من عقدين من الزمان.

قرار التقسيم الذي نفذته إسرائيل من جانب واحد، وتوسعت في تنفيذه حين ابتلعت مساحات من خارج المناطق المخصصة لدولة اليهود بموجب القرار 181، وصولا إلى اقتطاعات إضافية من الأراضي الفلسطينية والعربية في زمن «الهدنة»، قرار التقسيم هذا، ألغته إسرائيل بالكامل في العام 1967، حين احتلت فلسطين التاريخية بكاملها، وزادت عليها سيناء والجولان ومزارع شبعا وقطع من الأراضي الأردنية.

اليوم، الجولان ضُمّ رسميا لإسرائيل وباعتراف رسمي من إدارة ترامب، ومزارع شبعا ما زالت تحت السيادة الإسرائيلية، فيما الأردن نجح في استعادة منطقتي الغُمر والباقورة. أما ما تبقى من فلسطين التاريخية (أقل من 20 بالمائة بعد ضم القدس)، فهو معروض للتقاسم بين الفلسطينيين والإسرائيليين، تارة بموجب «مؤامرة القرن»، وأخرى بالعروض المقابلة التي يجري استدراج الفلسطينيين لتقديمها ووضعها على مائدة المفاوضات إلى جانب صفقة القرن، وليس بديلا عنها، ودائما بمعزل عن القانون الدولي ومرجعيات عملية السلام وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة والرباعية الدولية.

اليوم، ونحن نحيي ذكرى النكبة الثانية والسبعين، نعيش غمار «نكبة ثانية»، تحت مسمى صفقة القرن. في النكبتين كلتيهما، أدت إسرائيل والقوى الاستعمارية، الدور الحاسم في اقتلاع الشعب واحتلال الأرض.

ترامب ونتنياهو، بإعلانهما أحادي الجانب، عن رواية مشتركة لتاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ورؤية موحدة لحله، يعلنان الانتصار على الشعب الفلسطيني والأمة العربية، ويُغلقان مئة عام من الصراع، بصيحات الظفر والنصر المؤزر. وفي ظني أنه يتعين على الفلسطينيين والعرب، الاعتراف بالهزيمة، إن كان في النفس بقية من إرادة للتغلب عليها، ورغبة في الاستعداد لجولة جديدة من الصراع، لا أدري إلى متى ستمتد، وما إذا كانت ستستغرق قرنا آخر، أكثر أو أقل؟! أما تغليف الهزيمة بطبقة سميكة ومضللة من الشعارات «الانتصارية» فذلك هو خداع النفس، وتلكم هي الطريق الأقصر لإطالة أمد النكبة ومضاعفة تداعياتها.

النكبة، واقع الفلسطينيين المَعِيش، لا يمكن الانتصار عليها إلا برؤية جديدة، تستند إلى الرواية الفلسطينية التاريخية، رؤية تنطلق بأن الصراع لن ينتهي في أمد منظور، وأن الدولة والعودة وتقرير المصير، ليست على مرمى حجر.

عن صحيفة الدستور

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "شمس نيوز"