Menu

"عودة الأحباب" تنتهي بـ 10/8

الخارجية: 350 عالقاً في مصر يناشدون داخلية غزة بفتح معبر رفح

شمس نيوز/ رام الله

قال المستشار السياسي لوزير الخارجية والمغتربين د. أحمد الديك، صباح اليوم الأحد، إن 350 عالقاً من أبناء قطاع غزة موجودون في مصر وينتظرون فتح معبر رفح البري.

وأضاف الديك في تصريحات تابعتها "شمس نيوز": "لدينا مشكلة جدية فيما يتعلق بالعالقين من أبناء شعبنا في قطاع غزة ونحن نتابع على مدار الساعة مناشداتهم ومعاناتهم".

وأشار إلى، أن آخر رحلات العالقين من أبناء قطاع غزة وصلت إلى مصر قادمة من المغرب وعُمان وماليزيا، بحيث وصل إلى جمهورية مصر العربية ما يقارب 350 عالقاً من أبناء شعبنا في قطاع غزة وينتظرون فتح معبر رفح.

وأوضح السفير الديك، أن عدداً كبيراً من أبناء قطاع غزة عالقون لدى تركيا والجزائر والإمارات والسودان، مؤكداً أن التنسيق المصري لا يزال متواصلاً من أجل إطلاق حملة إجلاء كبيرة وواسعة النطاق.

ولفت إلى، حصولهم على تأكيدات جدية ورسمية من مصر، بعدم التخلي عن العالقين من أبناء قطاع غزة، مضيفاً: "لكن حتى اللحظة لا يوجد رد مصري على إطلاق مثل هذه الرحلات كما حدث مع أبناء شعبنا في الضفة الغربية".

وأكد الديك، أن عملية إجلائهم تتعلق في فتح معبر رفح البري جنوب قطاع غزة، موضحاً أن "الفلسطينيين العالقين في مصر يناشدون جميع الأطراف بما فيهم حركة حماس للإسراع في فتح المعبر حتى يتمكنوا من الالتحاق بأسرهم وذويهم"، حسب قوله.

حملة "عودة الأحباب"

وفي سياق متصل، أكد المستشار السياسي لوزير الخارجية والمغتربين د. أحمد الديك، استمرار حملة "عودة الأحباب" في كِلى الاتجاهات، قائلاً: إنه "ستغادر اليوم الدفعة الـ 20 من العالقين في أرض الوطن متوجهة إلى الإمارات العربية المتحدة وتضم 45 شخصاً بين مواطن وطالب يرغبون بالعودة إلى أهلهم وأسرهم وأعمالهم ودراستهم في الإمارات العربية المتحدة، وذلك على متن طائرة سوف تذهب إلى الإمارات لإجلاء ما يقارب 150 عالقاً لا زالوا موجودين في الإمارات سوف يصلون غداً".

كما أوضح الديك، أنه ستغادر يوم غدٍ الإثنين دفعة جديدة من العالقين في الوطن إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً إلى أنه يتبقى 4 رحلات من الحملة ستتحرك بين الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال: "بعد الـ 4 رحلات ستكون آخر رحلة بتاريخ 10/8، قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية، وبذلك نكون قد أجلينا الغالبية العظمى من أبناء شعبنا العالقين في جميع الدول العالم من أبناء الضفة الغربية والقدس".

ونبه إلى، أنه بعد الانتهاء من هذه الرحلات تتبقى أعداد قليلة من العالقين في بعض الدول خاصة التي لم تصلها رحلات الإجلاء ومنها: بنغلادش والسودان والبحرين والصومال، مشدداً على إلتزامهم تجاه العالقين والعمل على تأمين إيصالهم للمملكة الأردنية الهاشمية ومن ثم إلى أرض الوطن.

وختم: "لدينا أعداداً قليلة إما كانت قد سجلت ولم تحجز في دول الكويت وقطر والإمارات والسعودية وأمريكا، أو أعداد من الطلبة العسكريين أو المدنيين الذين لم يسلجوا سابقاً والذين تخرجوا في الآونة الأخيرة من الجزائر وعُمان جنوب أفريقيا وأورونا، نسعى لتأمين عمليات إجلاء مشتركة مع الرعايا الأردنيين العالقين لإيصالهم إلى أرض الوطن".