Menu

ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار بيروت إلى 135 والإصابات لـ 5 آلاف

شمس نيوز/ بيروت

أعلن مدير عام وزارة الصحة اللبنانية فادي سنان، عن ارتفاع عدد ضحايا حادث انفجار مرفأ بيروت إلى 135، والإصابات لـ 5 آلاف، منها حالات حرجة، بينما تقدر أعداد المفقودين حتى الآن بالعشرات.

وأوضح سنان في تصريحات له مساء اليوم الأربعاء، تابعتها "شمس نيوز"، أن بلاده حالياً في حاجة شديدة للمساعدات الطبية ولا تواجه أي عجز في الكوادر البشرية، رغم توقف عدد من المستشفيات العامة اللبنانية في العاصمة بيروت، نتيجة تأثرها بالانفجار ما أخرجها من الخدمة.

وأشار إلى إغلاق عدد من المستشفيات ونقل مصابي حادث المرفأ وفيروس كورونا إلى مستشفيات بديلة، قد تسبب في إرباك شديد تحاول الوزارة السيطرة عليه الآن.

ولفت سنان إلى، أن من بين المستشفيات التي خرجت من الخدمة إثر تضررها من انفجار مرفأ بيروت، مستشفى الكرنتينا والوردية والروم واللبناني والجيعتاوي، موضحاً أن الفريق الطبي اللبناني كله يقوم الآن بعملية صعبة، ممثلة في فصل المصابين بفيروس كورونا عن ضحايا حادث الانفجار.

وطالب مدير عام وزارة الصحة اللبنانية، بتضافر الجهود الإقليمية والدولية لمساعدة لبنان في محنته الكبيرة، مؤكداً استنفار الوزارة في خدمة الضحايا وإنقاذهم مع التواصل المستمر بكافة الجهات الخارجية والدول الصديقة  ومنها منظمة الصحة العالمية واليونسيف والجامعة العربية، لسرعة تقديم المساعدات الطبية اللازمة لمواجهة الكارثة.

وهز انفجار عنيف مرفأ بيروت، مساء أمس الثلاثاء، ما تسبب في تضرر نصف مباني المدينة تقريبا نتيجة شدة الانفجار العنيف مع وقوع عدد كبير من الضحايا وخسائر كبيرة في الممتلكات.

وأعلن مجلس الدفاع الوطني في لبنان بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بإعلان حالة الطوارئ في البلاد على خلفية الحادث، فيما  قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، في مستهل اجتماع مجلس الدفاع الأعلى، إن كارثة كبرى حلت ببلاده، مؤكدا أن الهدف من هذا الاجتماع هو اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية.