Menu

مهرجان "الأرض" في الهواء الطلق بجزيرة سردينيا الإيطالية

شمس نيوز/ بيت لحم

تشهد جزيرة سردينيا الإيطالية على مدار أيام 17-22 آب/ أغسطس الجاري فعّاليات مهرجان "الأرض" للسينما الفلسطينية والعربية الذي تنظمه جمعّية الصداقة سردينيا - فلسطين، للعام السابع عشر على التوالي برعاية اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا.

وهذه هي المرة الأولى التي يُعقد فيها المهرجان في الصيف، حيث كان مقررًا في شهر مارس/آذار القادم، بعد تأجيل الدورة السابعة عشر بسبب جائحة "كورونا" وما ترتب عليها من إجراءات وقائية.    

وأعلنت اللجنة المشرفة عن المهرجان أنه تقرر عرض 31 فيلمًا جرى اختيارها من بين 75 عملاً تقدم للمشاركة في المسابقة على جوائز المهرجان، وهي جائزة أفضل فيلم و أفضل عمل سينمائي عن فلسطين، إلى جانب جائزة "المخرج الناشئ"، وجائزة "الجمهور"، وجائزة جمعية الصداقة سردينيا -فلسطين".

وسيتم عرض أعمال سينمائية وثقافية تُعنى بواقع وحياة المخيمات الفلسطينية في فلسطين المحتلة، ومخيمات الشتات من إنتاج وإبداع المخرجين الشباب، ليصبح عدد الأفلام التي سيتم عرضها 34 عملاً.

وتحاكي الأفلام التي سيجري عرضها الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال، وحصار غزّة، كما يتعامل بعضها مع أسئلة الهوية الفلسطينية والذاكرة الشخصية والجماعية وأسئلة التيه والضياع للأجيال الشابة ودور المرأة الفلسطينية في عملية النضال التحرري والاجتماعي.

وأعلنت مصادر اللجنة المشرفة أن المهرجان السنوي أصبح يُشكّل علامة ثقافية بارزة في جزيرة سردينيا.

وستنظم ورشة عمل حول دور السينما في الحفاظ على الذاكرة البصرية الفلسطينية تقدمها المخرجة مونيكا ماورير والتي سيتم تكريمها على أعمالها ودورها في التعريف بالسينما الفلسطينية.

وستُنظم أيضا ورشة عمل حول التصوير و الإنتاج السينمائي في قطاع غزة تقدمه المخرجة الإيطالية فلافيا كابيليني، والتي ستتحدث عن تجربتها الشخصية في هذا المجال.

وستنظم ورشة عمل حول السينما الفلسطينية في أوروبا و إمكانية تطويرها.

ويختتم المهرجان فعالياته مساء يوم السبت 22 آب بعد الإعلان عن الأفلام الفائزة بحفلة موسيقية عنوانها "روشنة" يقدمها الفنان والموسيقي الفلسطيني مروان عبادو، وهي مهداة إلى مدينة بيروت وتضامناً مع الشعب اللبناني.