Menu

أبو النجا لـ"شمس نيوز": سنُطوِّر نضالنا وسيتفاجأ العالم مما سننجزه

شمس نيوز/ محمد أبو شريعة

نظمت القوى الوطنية والإسلامية بغزة، مساء اليوم الثلاثاء، وقفة غضب ورفض لاتفاقيتي التطبيع بين البحرين والإمارات من جهة، و الاحتلال الإسرائيلي من جهة ثانية، في البيت الأبيض.

وعلى هامش الوقفة أكد القيادي في حركة فتح ومحافظ غزة إبراهيم أبو النجا لمراسل "شمس نيوز" أن هذه الأنظمة ذهبت إلى البيت الأبيض صاغرةً ومرغمة لتطبيق أجندة أمريكا و"إسرائيل".

ولفت أبو النجا إلى أن الفلسطينيين بدأوا مرحلةً جديدة من الصراع في مواجهة التطبيع والمطبعين وأمريكا و"إسرائيل" من خلال تشكيلهم للقيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية.

ونوه إلى أننا "سنطور نضالنا، وعملنا، وسيتفاجأ العالم من الإنجازات الفلسطينية. نحن لم نكن في أي لحظة من اللحظات ضعافاً".

وتابع أبو النجا "اليوم نقول ها هي أرض المعركة، وقد توحد الفلسطينيون، وإلتقوا في الميدان"، مؤكدًا على أن كل شبر في أرض فلسطين ميدان لهذه المعركة.

وأشار القيادي في فتح إلى "كل أشكال النضال من حقنا نحن كفلسطينيين، هذا ما كفلته لنا القرارات المتعاقبة للشرعية الدولية، وعلى من ذهبوا للتطبيع أن ينتظروا مصيرهم في النهاية".

وتابع أبو النجا "لقد حذرنا كثيرًا،  وحذرت قياداتنا المتعاقبة عبر عقود من ما يلوح بالأفق"، لافتًا إلى أن الرئيس الراحل ياسر عرفات حذر مرارًا من "سايكس بيكو جديد"، وحذر الرئيس محمود عباس من "خارطة الطريق" و"صفقة القرن" بأنها تستهدف الأمة كلها، عندما ذهب إلى الأمم المتحدة.

ودعا الشعوب العربية بألا تجعل من هذه الأنظمة ممثلةً لهم، مضيفًا "نحن نشعر بارتياح لحركة الشارع العربي، الشعوب هي حليفتنا لا الأنظمة المطبعة، وبكل تأكيد من طبّع سيدفع ثمن فعلته".

وعن الموقف الفلسطيني والمطلوب منهم اليوم، قال القيادي الفتحاوي "علينا التأكيد على وحدتنا الوطنية، ونُؤسسها عبر انتخابات تشريعية ورئاسية، وأن نتوحد بكل ما للكلمة من معنى".

وشدد على ضرورة النهوض بالمشروع الوطني على أساس نضالي، والدفع باتجاه تعميق لقاءاتنا وصولاً لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام.

شارك هذا الخبر