Menu

محافظ شرطة خان يونس: تشديد الإجراءات أو تخفيفها يَخضعُ للخارطة الوبائية

شمس نيوز/ خان يونس
أكد محافظ شرطة خان يونس العميد سلامة بركة، اليوم السبت، أن سياسة تشديد الإجراءات أو تخفيفها يُبنى على أساس الخارطة الوبائية لتفشي وباء كورونا، معولاً على وعي المواطنين، وإتباعهم إجراءات السلامة والتعليمات، كي يبقى المجتمع محصناً.
جاء ذلك خلال لقاء جمع العميد بركة بنخبة من إعلاميي وصحفيي محافظة خان يونس، لاطلاعهم على إجراءات الشرطة في مواجهة الجائحة.
وحضر رئيس تحرير "شمس نيوز" هذا اللقاء، الذي تخلله الكثير من النقاش والنقد البناء.
وأشار العميد بركة إلى أن المحافظة تم تقسيمها ل22 مربعاً، كي يسهل ضبطها، وفرض إجراءات السلامة فيها بيُسر، لافتاً في السياق إلى عدم وجود عدد كافٍ من الكادر البشري لتطبيق خططنا، مما يضطرهم لتعويض ذلك النقص، بتمديد مناوبات العاملين لضعف ساعات وقتهم.
كما لفت إلى تصنيف أحياء أو مناطق في مربعات ضمن نطاق المحافظة بأنها "مناطق حمراء"، كحي الفخاري، إلا أن هذه المنطقة -على سبيل المثال- بها مصابٌ واحد أو اثنين، وغالبيتها مناطق زراعية، مما يحدونا أن نأخذ كل ذلك بعين الاعتبار في فرض إجراءاتنا، ونوازن بين حاجات المواطنين وتنفيذ القرار بخصوص هكذا مناطق.
ولا يستبعد العميد بركة إقدام أحد عناصر الشرطة ممن ليس لديهم الخبرة الكافية بالتعامل "الخشن" مع مواطن هنا أو هناك، لكن هل الخطأ "ممنهج"؟!، تساءل.
وتابع قائلاً :" أنا غير مستعد أن أتحمل مظلمة من أي مواطن كان، وهناك جهات متعددة داخل المحافظة تتابع أداءنا، وسلوك عناصرنا. كما أن من حق أي مواطن أن يشتكي لنا أو علينا لأي جهة رقابية، إذا تعرض لأي تصرف خاطئ من أي عنصر شرطي".
وزاد العميد بركة :"صحيح أننا أخذنا قرارات صعبة خلال أيام محددة شددنا فيها تطبيق الإجراءات - التي لا يتخذ القرار فيها بصورة عشوائية بل من خلال وزارات متعددة-، لكن ذلك جاء لكسر منحنى الجائحة، حيث دخلنا سباقاً مع الزمن لفرض النظام. والنتيجة كانت بحمد الله الإصابات (0) في غالبية المناطق، وبالأمس لاحظتم الخارطة الوبائية، لكن ورغم ذلك، هذا يجب ألا يحدونا للتراخي".
وشدد على أهمية الدور الملقى على عاتق الإعلاميين في توعية المجتمع بأننا نواجه جائحة، وأن ما نقوم به من إجراءات، هدفها الأساسي هي الحفاظ على سلامة أهلنا.
ونوه العميد بركة إلى أن الشرطة تلاحظ تجاوباً متزايداً من جانب المواطنين، في تقبل الإجراءات يوماً بعد الآخر.
وتطرق محافظ شرطة خان يونس إلى الإشكالية التي حدثت مع عائلة القصاص مؤخراً، مفنداً رواية العائلة في بيان تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص ما جرى.
وشرح العميد بركة أن هذا البيان كان مغلوطاً، ومنافٍ للحقيقة، مبيناً أن الشرطة اعتدي عليها، عندما طلبتُ شخصياً من دورية اعتيادية الانسحاب بعد أن شُتم عناصرها خلال تطبيقهم فرض النظام، على أحد المخالفين.
وبحسب العميد بركة فإن "مدير مركز شرطة معن أصيب في عينه بعد رشق دورية شرطية بالحجارة، إضافةً لتضرر السيارة"، موضحاً أنه ورغم ذلك تم التعامل بمسؤولية عالية، وأنهينا الاشكالية تقديراً للظروف، على أن يصدر بيان من العائلة يوضِّح الحقيقة للأهالي، وقد صدر ثلاثة بيانات، وليس بياناً واحداً.
وتابع :"ترَّفعنا عن كثير من الافتراءات، ونؤكد للجميع أننا مؤسسة للكل، ونقف على مسافة واحدة من الجميع".
مدير شرطة خانيونس..jpg