Menu

الحرازين يكشف سبب تطاول ماكرون على الإسلام: إنه مسكونٌ بالفشل

شمس نيوز/ غزة

وصف القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين محمد الحرازين، اليوم الأربعاء، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالعنصرية وتغذية التطرف.

وقال الحرازين في تصريحٍ مكتوب وصل "شمس نيوز" نسخة عنه :" تصريحات ماكرون التي تطاول فيها على الدين الإسلامي، مملوءة بالعنصرية والأحقاد والغيظ، وهي إشارة واضحة للقلق الذي يعتريهم".

وأوضح أن "ماكرون أُصيب بالصدمة واليأس، وهو يرى الدين الذي سخَّروا جهودهم، وأموالهم، واستنفروا وسائل إعلامهم، وجيَّشوا الآلاف لحربه على أرضه، يغزو أرضهم وديارهم".

وأضاف الحرازين "هم قلقون من المد الإسلامي في القارة العجوز، وهذا ليس كلامي، طالعوا ما تنشر الصحف ومراكز الاستطلاع الأوروبية بهذا الخصوص".

وأشار إلى أن مؤسساتٍ بحثية رسمية في فرنسا تحدثت ذات مرة، عن الوجود الإسلامي، وأنه يُشكل خطراً على الهوية القومية للبلاد، وصوَّرت كيف أنهم متخوفون من أسلمة أوروبا، لاسيما وأن قطاعاً كبيراً من الشباب أقل من 35 عاماً في فرنسا وبريطانيا، يرون أن الوجود الإسلامي يُثري الحياة الثقافية، ويُسهم في نقل أوروبا إلى حياة جديدة لم يعهدوها من قبل.

ونوه إلى أن هذه التصريحات تزيد ديننا توهجاً وألقاً، وتزيد الإقبال عليه، مؤكداً أن كل هذه المحاولات، ستفشل في صد هذا التقدم.

ولفت الحرازين إلى أن ماكرون أطلق هذه التصريحات بعد وصولهم لحالة من اليأس والتخبط في مواجهة المد الإسلامي، مشدداً على أن ما تفوه به بداية لحرب محسومة النتائج سلفاً لصالح دين الله.

وتابع :"الحضارة الغربية لا تعرف الله، وسماتها القتل والسيطرة والقسوة"، مشيراً إلى تعاقب الوجوه الصليبية في الإليزيه.

وختم القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حديثه "أنا على يقين أن الأمور تسير لصالح الإسلام، وعلى المسلمين في العالم أن ينصروا دينهم أمام هذا التغول الصهيو- صليبي كلٌ حسب استطاعته".