Menu

حفلٌ غريب الأطوار

بين "عبدة لايكات" و"حمقى غزة".. مشاهير "التيك توك" يواجهون انتقادات حادة!

شمس نيوز/ توفيق المصري

مساء الخميس 19/ نوفمبر، تجمع عدد من الأشخاص ممن يطلقون على أنفسهم "مشاهير التيك توك" داخل أحد المحال التجارية في شمال قطاع غزة، للمشاركة بحفل لتكريمهم.

وكالنار في الهشيم انتشرت مقاطع فيديو من الاحتفال، الأمر الذي أثار استغراب واستهجان أهالي قطاع غزة، ومنهم الإعلامي أحمد سعيد، الذي قال معلقاً: "معقول شبابنا وبناتنا هيك، مشاهير غزة للأمانة فيديو صادم".

3911115667.jpg


وتظهر مقاطع الفيديو، شباناً يقومون بالرقص والغناء بأغاني المهرجانات المصرية، عدا عن أن الاحتفال لم يراعِ قواعد التباعد الاجتماعي التي أقرتها الجهات الرسمية للحد من تفشي فيروس كورونا.

أيضاً علَّق الشاب كريم جودة، قائلاً: "عيال التيك توك كبرت في غزة، وصاروا يتجمعوا ويعملوا حفلات، ويسموها حفلة مشاهير غزة".

3911115663.jpg


أما الناشط يحيى حلس فنشر عبر صفحته في فيسبوك مستهزئاً: "نبذة عن أشهر المحتويات على التيك توك، هدول خلي بالك عليهم أمااال تحرير البلاااد".

وتقول الصحفية هاجر حرب عبر صفحتها على فيسبوك: "أكاد أجزم أن مشاهير التيك توك سيضحكون كثيراً من أنفسهم وعلى أنفسهم بعده عدة سنوات".

126395538_1133256383757385_550456974394948921_n.jpg


 

على صعيد متصل، طالب مواطنون وزارة الداخلية في غزة، بالوقوف عند مسؤولياتها، وإنهاء ما أسموه بـ"المهازل" التي تحدث في المحلات، وإيقاف حسابات العشرات من شباب غزة الذين اتهموهم بـ"الرقص" عبر برنامج تيك توك.

وعلى إثر تلك المطالبات، قررت وزارة الداخلية، إغلاق محل "القاضي" للحلويات بمخيم جباليا شمال قطاع غزة لمخالفته قرار منع التجمعات، بعد دعوته لاحتفال يضم مشاهير التيك توك في غزة.

وقال نائب مدير المباحث العامة بالشرطة، العقيد رياض القاضي، إنه تم إغلاق المحل لمدة أسبوع وتوقيف صاحبه ونجله تمهيداً لإحالتهم للنيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقهما.

وأضاف القاضي، أنه تم اتخاذ تلك الإجراءات على إثر استضافة المحل تجمعاً للمواطنين، في مخالفة للتعليمات الصادرة بمنع التجمعات، ضمن إجراءات مواجهة فيروس كورونا.

كما تم توقيف صاحب الدعوة للتجمع واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، بحسب العقيد القاضي.

"تقليد لثقافات منحلة"

من جانبه، أوضح الأكاديمي والمختص النفسي والتربوي في جامعة الأقصى فضل أبو هين أنَّ التقاليع التي تتنافى مع القيم الفلسطينية هي تقاليع وافدة من ثقافات مختلفة، مشيراً إلى أنَّ الانفتاح الذي حققته مواقع التواصل الاجتماعي سبباً في الثقافات الواردة التي تحوي كثيراً من السلبيات التي تخالف العادات والتقاليد.

وأشار أبو هين خلال حديث مع "شمس نيوز" إلى، أنَّ كثيراً من الأشخاص في المجتمعات الملتزمة يحاولون تحدي الالتزام القائم عبر مظاهر الخلاعة والانحلال، في محاولةٍ منهم لتقليد ثقافات غريبة منحلة، معتبرين أنَّ تقليد الآخرين بالخلاعة فيه نوع من تحقيق الذات.

وذكر، أنّ جزءاً كبيراً من الأشخاص أصحاب التقاليع الغريبة والطارئة يحاولون فعل أمور شاذة عن المجتمع للفت الأنظار إليه، مشيراً إلى أنهم يحاولون لفت انتباه المجتمع حتى لو كان الأمر خطئاً.

واعتبر، أن تقليد الآخرين بالسقوط الأخلاقي وتحدي العادات والتقاليد والذوق المجتمعي العام، يدلل على قصورهم في تحقيق ذاتهم، ويعتقدون أن أفضل خطوة للفت الأنظار تجاههم تكون عبر عمل شيء مخالفٍ لعادات المجتمع.

ودعا أبو هين لمواجهة تلك التقاليع الغريبة عن مجتمعنا من خلال التوعية والمساءلة والمحاسبة وتقديم النماذج المشرفة التي تتمسك وتعتز بأخلاقها والتزامها.

"فيه وجدوا الاحتضان الكامل"

بدوره، حذر استشاري الإعلام الاجتماعي وخبير التسويق الرقمي خالد صافي، من تطبيق تيك توك، موضحاً أن كل التحذيرات الواردة بشأن هذا التطبيق تتمحور حول التجسس والمخاطر الأمنية كونه تطبيق بإشراف الحكومة الصينية وهذا ما دعا الشركات الأمريكية للتحذير منه على اعتبار أنه ينتهك الخصوصية ويسرق بيانات المستخدمين.

كما أوضح صافي خلال حديث مع "شمس نيوز"، أن تطبيق "تيك توك" الوحيد من بين التطبيقات ذائع الصيت والشهرة وليس أمريكياً، وتحاول كل الشركات الأمريكية وعلى رأسها فيسبوك سرقة أفكار ومشاهير هذا التطبيق لصالح منصاتها فيسبوك وانستجرام.

وحذر أيضاً، من مرض الإدمان على هذا التطبيق والتواجد بشكل طويل مما يؤثر سلباً على سلوك الأطفال خصوصاً وعدم اندماجهم الصحيح في المجتمع.

ولفت إلى، أن أغلب مستخدمي التطبيق تتراوح أعمارهم ما بين 8 سنوات إلى 25 عاماً، منوهاً إلى أن هذه فئة البراعم واليافعين الذين يمثلون نسبة %40 من المستخدمين على الشبكة، معتبراً أنهم جاءوا للمنصة للتعبير عن أنفسهم ونيل فرصتهم، "وهنا وجدوا الاحتضان الكامل"، بحسب متابعته.

وبدا واضحاً لجوء الشبان لاستخدامه بشكل كبير، يوضح صافي أنه تطبيق اللا-محتوى، وأشار إلى مثال بأنه لو تم نشر أي محتوى مرئي على التطبيق سيتفاجأ الشخص بعدد المشاهدات والمعجبين في وقت قصير.

واعتبر، أن هذا ما جعل سهولة دخول أي محتوى للتطبيق هو أنه بلا محتوى أصلاً فأي محتوى قابل للدخول فيه والشهرة.

ونوه إلى تحكم هذا التطبيق في ترشيح الفيديوهات بطريقة لا يتخيلها عقل بشري؛ فيستطيع أن يرشح للمستخدمين مقاطع تعجبهم قبل حتى أن يدركوا أنها ستعجبهم أصلاً.

ولتوضيح تلك القدرة الهائلة، يقول صافي، إنه بمجرد ضغط زر الإعجاب 10 مرات على 10 منشورات متنوعة سيعرف عنك الذكاء الصناعي لهذا التطبيق أكثر ما يعرفه المقربون منك عنك.

وفي تيك توك صناعة المحتوى قائمة على مبدأ التحديات بين المستخدمين أنفسهم، ما فتح المجال لعمل مقاطع مشتركة بين المستخدمين، وهي ميزات حاول انستجرام إضافتها لخدماته، يقول صافي لـ"شمس نيوز"، ما جعل فيه تفاعلية كبيرة وأسهم في انتشاره.

وعن أسباب شهرة تك توك، تحدث صافي أنه بسبب الاندماج والانهيار:

- اندماجه مع تطبيق Musically أحدث نقطة تحول رهيبة في عدد المستخدمين.

- انهيار تطبيق Vine التابع لشركة تويتر لعدم اهتمام الشركة به أصلا.

- التطبيق ضم عددًا كبيرًا من المشاهير والشخصيات العامة الذين نشروا محتوى فريدًا عليه.

وفي مدة زمنية قدرها 3 سنوات:

- وصل عدد مرات تحميل التطبيق إلى أكثر من 2 مليار تحميل.

- متوسط ساعات الفرد في استخدام التطبيق هو 25 ساعة يومياً.

- مقابل 58 ساعة يومياً على فيسبوك.