Menu

لأول مرة.. دولة عربية تعترف ببضائع المستوطنات

شمس نيوز/ المنامة

أعلن وزير التجارة البحريني زايد بن راشد الزياني، أنه لن يتم لن يتم التمييز بين المنتجات المصنعة داخل "إسرائيل" وتلك المنتجة في مستوطنات بالأراضي المحتلة.

يذكر أنه لم يسبق لأي دولة عربية أن تعاطت أو تعاملت مع بضائع المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، على أنها إسرائيلية.

في حين توسم الكثير من دول العالم، ومن ضمنها دول الاتحاد الأوروبي، البضائع المنتجة في المستوطنات، كي يكون واضحا أمام المستهلك مكان تصنيعها.

وقال الزياني، اليوم الخميس، إن بلاده لن تمنع استيراد بضائع المستوطنات الإسرائيلية وستعاملها على أنها منتجات إسرائيلية"، حسبما ذكر إعلامي إسرائيلي.

ونقل الإعلامي الإسرائيلي، باراك رافيد، عن الوزير البحريني أن بلاده تعتزم الاعتراف بمنتجات المستوطنات على أنها "منتجات إسرائيلية"، وأنه لا يرى، بصراحة، أي تمييز عن أي جزء أو أي مدينة أو أي منطقة تم تصنيعها أو مصدرها.

وأكد رافيد عبر تغريدات عدة له على حسابه الشخصي على "تويتر"، مساء اليوم الخميس، أن أقوال الوزير الزياني، جاءت على هامش زيارته "لإسرائيل"، التي بدأها، أمس الأربعاء، سيلتقي خلالها برئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية غابي اشكنازي، والتجارة عمير بيرتس، والسياحة أوريت فركاش كوهين.

ودعا الوزير البحريني الإسرائيليين إلى زيارة بلاده، وذلك بعد توقيع اتفاق "السلام" بين "إسرائيل" والبحرين في الخامس عشر من سبتمبر/أيلول الماضي، برعاية أمريكية.