Menu

خبير في الاستيطان: الاحتلال يقمع كل من يقف في وجه مخططاته

شمس نيوز/ غزة

قال الخبير في شؤون الاستيطان نصفت الخفش، اليوم الخميس، إنَّ الاحتلال لن يوقف سياسته الممنهجة والتي يعتمدها في توسعة المستوطنات ومصادرة الأراضي الفلسطينية في كل مكان.

وأضاف الخفش خلال لقاء متلفز عبر فضائية "القدس اليوم" أن الاعتداء على المسيرة السلمية التي هبت بها الجماهير في محافظة سلفيت لحماية أراضي المحافظة من النهب الاستيطاني دليل واضح على أن الاحتلال لا يعرف سوى لغة القمع والقوة ضد أبناء شعبنا".

وأشار إلى أن الاحتلال يتعامل مع الكل الفلسطيني بنفس الأسلوب ولا يفرق بين قائد ووزير ومواطن، وما حصل من الاعتداء على نائب رئيس حركة فتح محمود العالول وعدد من القيادات الوطنية يؤكد أن كل القيادات الفلسطينية ليست بعيدة عن رصاص الاحتلال أو قنابله الغازية، مشددًا على أن الاحتلال يريد توجيه رصاصاته على كل من يقف في وجه مخططاته.

وشدد على أن الكل الفلسطيني مطلوب منه الوقوف والتصدي للجرائم الصهيونية، داعيًا المؤسسات الدولية أن تقدم للعالم الصورة الحقيقية لهذا الكيان الإرهابي والعنصري الذي يقوم بالاعتداء على المسيرات السلمية ومسيرات الاحتجاج الشعبية لحماية الأرض.

ووجه دعوة لكل الشعوب العربية للوقوف في وجه موجة التطبيع التي العربي مع الاحتلال لما لها من آثار على القضية الفلسطينية.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في مسيرة انطلقت صوب الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها لتوسيع البؤر الاستيطانية في منطقة الراس غرب سلفيت، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات بالرصاص والاختناق.

وأفادت مصادر محلية بإصابة القيادي في حركة فتح محمود العالول، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، إلى جانب العشرات بالاختناق؛ نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، و32 مواطنًا بينهم 5 أمناء سر لحركة فتح في محافظات الضفة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في المسيرة.