غزة

19°

وكالة شمس نيوز -  Shms News | آخر أخبار فلسطين والعالم

عبد العاطي: التعديلات الدستورية الأخيرة هدفها احكام السيطرة على السلطة القضائية

صلاح عبد العاطي.jpg
شمس نيوز/ غزة
أكد رئيس مجلس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني صلاح عبد العاطي، اليوم الأحد، أن التعديلات الدستورية في العملية الانتخابية تأتي في إطار التحضيرات لإجراء انتخابات محسومة النتائج، مشيرًا إلى أنها تحكم سيطرة الرئيس والسلطة التنفيذية على السلطة القضائية، ما يمنح الرئيس الصلاحيات لإقالة أو تغيير أي قاضي في أي وقت وهذا ما حدث من القضاة الستة الذين تم إقالتهم.
وأضاف عبد العاطي في حديث لإذاعة "الأقصى" المحلية، أن تعديلات الرئيس الأخيرة بإبقاء سطوة المحكمة الدستورية على الحياة السياسية الفلسطينية والتي سيسمح لها بحل المجلس التشريعي تعد جريمة دستورية، مشيرًا إلى أن التعديل الذي جرى على قانون الانتخابات جعله غير واضح المعالم، وبات قانون فضفاض يسهل اختراقه.
وأوضح أن المرسوم الرئاسي لم يشمل لجنة لمتابعة انتخابات المجلس الوطني وهذا يؤكد عدم إجراء انتخابات مجلس وطني والأمر متروك للتوافق، وهذا مخالف لما تم الاتفاق عليه.
وشدد عبد العاطي على ضرورة ترتيب المصلحة الانتخابية السياسية والقانونية وتوفير كل متطلبات إجراءها والتي تبدأ برفع العقوبات المفروضة على غزة وضمان توفير بيئة الحقوق والحريات، وإعادة النظر في القانون الأساسي الذي هو غير مهيأ وغير متوافق مع إجراء الإنتخابات.
وتابع "كان لابد على الرئيس محمود عباس عقب إصدار المرسوم الرئاسي دعوة المجلس التشريعي لجلسة واحدة كنوع من رد الاعتبار للمصادقة على التعديلات، وأيضاً توفير حكومة فلسطينية مؤقتة مهمتها إجراء الإنتخابات حتى نضمن تحييد الحكومة وأجهزتها ومؤسساتها عن التأثير السلبي على مجرى العملية الانتخابية".
وشدد على أن الإنتخابات فرصة للجميع تتطلب توفير كل الضمانات لنجاحها وهذا متروك للمتحاورين من الفصائل في القاهرة، فعليهم التوافق على خارطة طريق سياسية واضحة، والاتفاق على برنامج وطني وأسس المقاومة والمفاوضات.
ومضى يقول "يجب ضمان نزاهة الانتخابات، لتعبر عن حرية الناخبين، ومطلوب محكمة انتخابية مستقلة تنعقد بصيغتين مقر في غزة وآخر في رام الله بالتالي سنذهب جميعاً لنزاهة العملية الانتخابية بشكل كامل".