Menu

سلهب: خطر كبير على الأقصى بعد وقف أعمال الصيانة

شمس نيوز/ القدس المحتلة

أكد رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس عبد العظيم سلهب، اليوم الاثنين، أن سلطات الاحتلال ماضية في تنفيذ خطتها لتشديد قبضتها على المسجد الأقصى المبارك، وسحب الصلاحيات من دائرة الأوقاف ولجنة الإعمار في المسجد الأقصى، وتفريغ الوصاية والرعاية الهاشمية الأردنية.

وقال سلهب في حديثه لإذاعة صوت القدس، إن وقف أعمال الترميم في المسجد الأقصى، يشكل خطراً كبيراً عليه لأنه بحاجة مستمرة إلى هذه الأعمال، والمحافظة عليه، مشيرًا إلى، أنها من اختصاص دائرة الأوقاف الإسلامية حصراً.

وأشار إلى، أن الأوقاف الإسلامية تحرص على متابعة صيانة وترميم مرافق المسجد رغم الملاحقة والعراقيل التي تضعها شرطة الاحتلال.

ولفت سلهب إلى، أن "اسرائيل" تريد أن تستولي على كل ما يتعلق بالمسجد الأقصى، كما أن سلطات الاحتلال تغلق المسجد بحجة كورونا وتفتحه للمتطرفين الصهاينة.

وأفاد بأن، سلطات الاحتلال تدخل المساحين لتغير الطابع الجغرافي في المسجد الأقصى وتغير الوضع التاريخي القانوني للمسجد.

وشدد رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية، أن المسجد الأقصى المبارك بكل ساحاته وأروقته ومصلياته وباب الرحمة والطرق المؤدية، وقف إسلامي للمسلمين وحدهم

وطالب سلطات الاحتلال بأن ترفع يديها عن المسجد الأقصى، مؤكدًا أنه على الأردن تكثيف جهودها للجم الاحتلال عن إجراءاته التعسفية التي تستهدف المسجد.

وقال سلهب إن " واجبنا كمقدسيين الوقوف في وجه الغطرسة الصهيونية، وألا نسمح له باستغلال جائحة كورونا الذي يسعى من خلالها لتفريغ المدينة من سكانها".

وأضاف "ما يخطط له الاحتلال لا توقفه البيانات والاحتجاجات فواجب الأمة العربية والإسلامية أن تتنادى لإنقاذ القدس ولجم الاحتلال عن انتهاكاته المستمرة".