Menu
اعلان اعلى الهيدر

رغم توقعات تفكيكها.. الصانع لـ"شمس نيوز": المشتركة مستمرة وما يجري "مناورات انتخابية"

شمس نيوز/خاص

قال النائب العربي السابق في الكنيست الإسرائيلي، طلب الصانع، إن إعلان النائب أحمد الطيبي الانسحاب من القائمة العربية المشتركة "مناورة انتخابية ليس أكثر" وأن القائمة قادرة على إحراز 15 مقعدًا في الانتخابات المقبلة.

وأعلن النائب عن القائمة العربية للتعيير أحمد الطيبي، الثلاثاء، انسحابه من القائمة المشتركة لأسباب غير معلنة، بما ينذر بتفكك القائمة التي حظيت بثالث أكبر تمثيل في الكنيست العشرين.

وقال الصانع لـ"شمس نيوز"، اليوم الأحد، إن "الخلاف الموجود داخل القائمة المشتركة هو خلاف طبيعي سنراه في كل محطة من محطات اتخاذ القرار نظرًا لأنها تحالف عدة أحزاب وكل حزب يحاول تعزيز موقعه، لذلك يتم اصطناع مثل هذه الأزمات ولكن في نهاية المطاف القائمة المشتركة ستستمر".

وحول انسحاب الطيبي، قال إنها "مجرد مناورة انتخابية لتعزيز موقعه داخل المشتركة ليس أكثر" .

وتواجه القائمة العربية المشتركة تحديات كبيرة للحفاظ على الوحدة بين مكوناتها، والفوز بـ15 مقعدًا في الدورة المقبلة، على رغم أن استطلاع للرأي تشير إلى عدم رضا الناخبين عن أدائها في الدورة السابقة.

وأشار استطلاع للرأي نشرته صحيفة "يديعوت احرونوت"، إلى أن عبر 46% من المُستطلَع آراؤهم أعربوا عن عدم رضاهم عن أداء القائمة المشتركة مقابل 42% قالوا إنهم راضين.

وقال الصانع: "الناخب العربي عقد آمالا كبيرة على القائمة المشتركة لكن الأداء كان مخيب وبالتالي هناك حالة من الاستياء على القائمة ان تعيد تقييم مسيرتها، وأن تضع أمام الناخب برنامج لتجاوز أخطائها واستعادة ثقة الناخب العربي".

وأشار إلى، أن القائمة فشلت في تجاوز الخلافات على التناوب وأيضًا في تحالفات مع القوى اليسارية الإسرائيلية المعتدلة للتأثير على القرار داخل الكنيست والحد من تطرف اليمين.

وتشكَّلت القائمة المشتركة في 14 شباط/فبراير 2015 بمشاركة أربعة أحزاب وهي: الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، التجمع الوطني الديمقراطي، الحركة العربية للتغيير، والحركة الإسلامية.