Menu
اعلان اعلى الهيدر

البيان الختامي لفعاليات جمعة "فليسقط مؤتمر البحرين"

شمس نيوز/ غزة

جددت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار تأكيدها على أن مسيرات العودة ستبقى مستمرة، وستبقى متأججة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية كسلاح فعّال بيد شعبنا في سياق فضح جرائم الاحتلال والدفاع المستميت عن حقوقنا وثوابتنا، وإنهاء معاناة شعبنا وكسر الحصار المفروض عليه.

وأشادت الهيئة في ختام الجمعة الرابعة والستين من مسيرات العودة، ببطولات وتضحيات شعبنا الفلسطيني، وتثمن مشاركته جماهيرنا المتواصلة في فعاليات مسيرات العودة للأسبوع الرابع والستين، والتي تعكس إصراراه على مواجهة جرائم الاحتلال، وكل مشاريع التصفية والتآمر على شعبنا وحقوقه وأبرزها مؤتمر البحرين. فلقد أثبت شعبنا بتضحياته الجسام وبدماء شهدائه الطاهرة أنه ثابت ومتجذر في أرضه.

وحول ورشة البحرين، قالت الهيئة إن ورشة العار في البحرين مثلّت خيانة صريحة وواضحة لدماء شعبنا الفلسطيني والعربي، وحلقة جديدة من حلقات السعي لدمج الكيان الصهيوني في المنطقة وترسيم التطبيع، وتطويع بعض الأنظمة العربية في خدمة مؤامرات الانقضاض على حقوقنا الوطنية.

واستنكرت الهيئة مشاركة الوفود العربية صغيرة أو كبيرة لما يحمله من إشارة سلبية تجاه القيم العربية والإنسانية، موجة في الوقت ذاته التحية لكل الدول التي قاطعت هذه الورشة ولا سيما لبنان والعراق.

وأبرقت بالحية للبرلمان الكويتي الأصيل الذي عبر عن أصالة موقف العروبة وشعب الكويت. برفضه لهذه الورشة.

كما حيت الهيئة للأصوات العظيمة التي خرجت من البحرين ومن سوريا والعراق والمغرب العربي تدين الورشة المشبوهة.

وقالت الهيئة: "لتعلم الإدارة الأمريكية ومن دار في فلكها أن فلسطين كاملة موحدة من نهرها إلى بحرها وعاصمتها القدس ليست للبيع وأن الشعب العربي الفلسطيني هو من يدافع عن ترابها ومقدساتها، ولا يملك كائنا من كان حتى لو كان فلسطينيا تفويضا أو شرعية للتنازل عن ذرة من حقوق شعبنا كاملة غير منقوصة.

وأضافت "أن الدفع بجهود استعادة الوحدة الوطنية والشراكة ضرورة وطنية ملحة، وشرط أساسي لصوغ الاستراتيجية الوطنية الموحدة من أجل إفشال مخططات التصفية، والتصدي لجرائم الاحتلال الصهيوني على الأرض.

ودعت الهيئة جماهير شعبنا للمشاركة الواسعة في فعاليات الجمعة ال 65 بتاريخ 5/7/2019 والتي ستحمل عنوان (بوحدتنا نسقط المؤامرة)، رفضا لنتائج مؤتمر البحرين وللإعلان عن فشله وموته، وفي إطار مقاومتنا لصفقة القرن والتطبيع.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي لفعاليات الجمعة 64 التي عنوانها (فليسقط مؤتمر البحرين)

يا جماهير شعبنا الصامد المناضل.. يا أبناء أمتنا العربية والإسلامية.. يا أحرار العالم

إن حالة الإجماع الوطني الفلسطيني الرافضة لورشة البحرين المشبوهة شكلت لطمة قاسية للمؤامرة الأمريكية، وأقفلت الطريق أمام محاولات المجرم ترمب وكوشنير وبعض الأنظمة العربية لتمرير مخططاته التصفوية، فقد أكد شعبنا ومن خلفه أحرار أمتنا العربية ومن خلال رفضه الصارخ لهذه الورشة عبر فعاليات شعبية عارمة في الوطن والشتات قالت كلمتها بكل شجاعة بأنه لا يوجد قوة في هذا العالم قادرة على ثنينا عن التصدي وإفشال هذه المؤامرة المشبوهة.

لقد وجه شعبنا رسالة إلى الملوك والرؤساء العرب وإلى أمريكا والمجرم ترامب وإلى ربيبته دولة الكيان الصهيوني بأننا لا نقايض ارضنا وحقوقنا بمليارات اغتصبها ترامب كجزية ً من بعض العرب. ولن تغرينا مشاريع التنمية الاقتصادية أو المساعدات الإنسانية، فذرة من تراب القدس ومقدساتها –وحيقا –ويافا- والرملة – وسهول بيسان – ومضارب بئر السبع  أغلى من كل بقاع الأرض و أمواله و  سنعيدها ونحررها وان طال الزمن ،وليعرف المجرم كوشنير وكل من يتواطأ معه من الأنظمة العربية أن كل هذه المحاولات مصيرها  الفشل الذريع، وستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني على كل مشاريعكم المشبوهة.

إننا في الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، وفي ختام الجمعة الرابعة والستين من مسيرات العودة، نؤكد على التالي:-

1) نجدد تأكيدنا على أن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة، وستبقى متأججة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية كسلاح فعّال بيد شعبنا في سياق فضح جرائم الاحتلال والدفاع المستميت عن حقوقنا وثوابتنا، وإنهاء معاناة شعبنا وكسر الحصار المفروض عليه.

2)  إن الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار تشيد بكل فخرٍ ببطولات وتضحيات شعبنا الفلسطيني، وتثمن مشاركته جماهيرنا المتواصلة في فعاليات مسيرات العودة للأسبوع الرابع والستين، والتي تعكس إصراراه على مواجهة جرائم الاحتلال، وكل مشاريع التصفية والتآمر على شعبنا وحقوقه وأبرزها مؤتمر البحرين. فلقد أثبت شعبنا بتضحياته الجسام وبدماء شهدائه الطاهرة أنه ثابت ومتجذر في ارضه.

3) لقد مثلّت ورشة العار في البحرين خيانة صريحة وواضحة لدماء شعبنا الفلسطيني والعربي، وحلقة جديدة من حلقات السعي لدمج الكيان الصهيوني في المنطقة وترسيم التطبيع، وتطويع بعض الأنظمة العربية في خدمة مؤامرات الانقضاض على حقوقنا الوطنية.

4) في الوقت الذي ندين فيه بشدة حكومة البحرين على استضافة هذه الورشة المتناقضة مع الموقف العربي التاريخي من القضية الفلسطينية فإننا نستنكر مشاركة الوفود العربية صغيرة او كبيرة لما يحمله من إشارة سلبية تجاه القيم العربية و الإنسانية.

5) نوجه التحية لكل الدول التي قاطعت هذه الورشة ولا سيما لبنان والعراق.

6) نحيي البرلمان الكويتي الأصيل الذي عبر عن أصالة موقف العروبة وشعب الكويت. برفضه لهذه الورشة.

7) تحية خاصة للأصوات العظيمة التي خرجت من البحرين ومن سوريا والعراق والمغرب العربي تدين الورشة المشبوهة.

8) لتعلم الإدارة الأمريكية ومن دار في فلكها أن فلسطين كاملة موحدة من نهرها إلى بحرها وعاصمتها القدس ليست للبيع وأن الشعب العربي الفلسطيني هو من يدافع عن ترابها ومقدساتها، ولا يملك كائنا من كان _ حتى لو كان فلسطينيا_ تفويضا أو شرعية للتنازل عن ذرة من حقوق شعبنا كاملة غير منقوصة.

9) إن الدفع بجهود استعادة الوحدة الوطنية والشراكة ضرورة وطنية ملحة، وشرط أساسي لصوغ الاستراتيجية الوطنية الموحدة من أجل إفشال مخططات التصفية، والتصدي لجرائم الاحتلال الصهيوني على الأرض.

10) ندعو جماهير شعبنا للمشاركة الواسعة في فعاليات الجمعة ال 65 بتاريخ 5/7/2019 والتي ستحمل عنوان (بوحدتنا نسقط المؤامرة)، رفضا لنتائج مؤتمر البحرين وللإعلان عن فشله وموته، وفي إطار مقاومتنا لصفقة القرن والتطبيع.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار – الشفاء العاجل لجرحانا – الحرية لأسرانا الأبطال

الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار

قطاع غزة

28/6/2019